recent
أخبار ساخنة

موكب نقل المومياوات الملكية / وطنى نيوز


 


كتبت:. فيروز محمد فتحي
(عضو تيم الباش مؤرخ)
 
انطلق موكب نقل المومياوات الملكية الفرعونية، مساء السبت، من المتحف المصري في ميدان التحرير بقلب القاهرة، إلى المتحف القومي للحضارة في مدينة الفسطاط.
ويضم الموكب 22 مومياء من بينها ١٨ مومياء لملوك، و٤ مومياوات لملكات من بينهم مومياوات الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك سيتي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميريت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس-نفرتاري زوجة الملك أحمس يتم حملهم على عربات تتزين بالطراز الفرعوني، لتحمل الملوك داخل صناديق زجاجية معدة خصيصًا لهم، في درجة حفظ معينة.
وتنقل المومياوات من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة باعتباره مكاناً دائم للمومياوات، حيث تم إعداد مكان خصيصا يتناسب مع عظمة المومياوات، ويحاكي المكان الذي تم اكتشاف الملوك به، وسيكون مؤهل بطريقة مبهرة لجميع الزائرين.
وبدأ تحركه من المتحف المصري بالتحرير، ومر أمام مسلة الملك رمسيس الثاني بميدان التحرير المزين بأربعة كباش تم نقلها من الأقصر ووضعها حول المسلة مؤخرا.
وغادر الموكب ميدان التحرير واتجه إلى ميدان سيمون بوليفار في جاردن سيتي، ثم توجه الموكب إلى كورنيش النيل حتى وصل إلى قصر العيني، ومنه إلى سور مجرى العيون، ويصل إلى المتحف القومي للحضاره
وبعد 15 يومًا أو شهرًا، سيجرى عرض المومياوات والتوابيت الجديدة في متحف الحضارة المصرية، ويمكن للجمهور رؤيتها، وذلك بعد تأهيلها في معامل خصصت لها، كي تخرج في حالتها النهائية.
وبهذ يعد هذا الحدث الأبرز في القرن الواحد والعشرون بلا منازع، اضخم خطوة تسويقية للآثار المصرية علي مر التاريخ، موكب نقل المومياوات الملكية
google-playkhamsatmostaqltradent
close