recent
أخبار ساخنة

ستظل مصر دائما وابدا هيه الدرع لامتنا العربيه في افشال كل مايخطط لنا / وطنى نيوز


بقلم/احمد سرور
 
مرت الايام سريعا بل السنين وعادت مصر اقوي مما كانت عليه بل اصبحت قوه لايستهان بها في العالم اجمع القوه التي اتحدث عنها ليست قوة السلاح فحسب بل قوها معماريه واقتصاديه وقوه امنيه داخل البلاد .
سطرت الخطط هناك بل رسم اعداء مصر والوطن العربي سيناريوهات عده لسقوط مصر ولماذا مصر.؟
مصر هيه المحور الاساسي في الشرق الاوسط مصر هيه القوه الوحيده في العالم التي لم ترضخ لاحتلال او السعي لرضا اللوبي الصهيوني مصر بموقعها الجغرافي هيه الرابط الاساسي بين الشرق والغرب لاتستطيع تجاره في العالم تبحر الا ومصر تتحكم في العبور .
هذا هو قدرنا فاجتمعت الماسونيه العالميه والصهيونيه وفكروا وتدبروا وعادوا للتاريخ وبقي السؤل المحير لديهم كيف تسقط مصر قال احدهم مصر لن نستطيع غزوها بالسلاح انتهي عصر الحروب اذا هناك طرق ووسائل اخرى اولها ضرب الخلق والقيم التي يتمتع بها المصريين والتفريق بينهم عن طريق الدين فاجندوا جيوشهم عبر طريق التكنولوجيا والتي استخدمت عند ظهورها الاستخدام الخاطئ فاصبح الانترنت هو وسيله سهله للتفرقه بين الزوج وزوجه وايضا اصبح اسهل طرق الخيانه والنصب استخدمنها ولاندرى كيفية استخدمها الصحيح ..
فانحدرت اخلقنا وذهبت قيمنا وهنا اشير ان مازال الجزء الاكبر من الشعب المصرى يحتفظ بالقيم والخلق اذا الخير مازال قائما ولكن هنا اتحدث عن مخططات دبرت لنا بليل.
لم يكتفي هؤلاء بهذا بل حاولو وبشتي الطرق وعن طريق ارهابهم اللعين شق وحدة الصف المصرى ودبروا حوادث انفجار الكنائس ليقضوا علي وحدة الشعب عن طريق داعش او هؤلاء الاخوان المتاسلمين ولكن ابي من ابي فمصر مهما حدث لم تستطع قوي ولامخطط النيل من وحدتنا ..
فشلوا فماذا يفعلوا لعبوا بكارت الشباب واخذوا البعض الذي تدرب في الخارج علي كيفية الحشد وزعزعة امن البلاد فدبروا بل احسنوا التدابير وارسلوا جنودا لهم لعبوا بعقولنا في ظل فراغ سياسي من القوي الوطنيه وتحكم رئيس البلاد في كل امور الحياه دون الرجوع الي اهل الفكر والثقافه السياسيه والاداريه نجحوا وارسلوا هذا وذاك دون ذكر اسماء فملئو عقول الشباب وجيشوا الشعب وقامت الثوره ثورة يناير والتي لقبتها الصهيونيه والماسونيه بالربيع العربي ولن اخوض كثيرا في تلك الايام التي اخرجت كل ماهو سفيه بداخلنا واصبحت الخلق والقيم ماضي نترحم عليه .
هكذا خطط لنا هؤلاء ونفذوا باموال باهظه بتمويل عربي
ولكن مشيئة الله اقوي مما يمكرون فسخر لنا الله عز وجل هذا العاشق لتراب مصر ليعيد لنا الامل من جديد ويعود الامن والامان المصرى وتبني مصر من جديد وسط زهول العالم اجمع .
هذه هيه مصر ياساده مقبره لكل ماتسول له نفسه ان يخطط لافساد الحياه بها وسنظل دوما ارض الكنانه التي يحفظها الله من فوق سبع سموات وللحديث بقيه عن باقي المخطط اللعين لضرب شباب مصر.

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close