recent
أخبار ساخنة

خواطر حياتية ( 3 ) .... بقلم : بسمة أحمد عبد الرؤوف / وطنى نيوز


 
 
بقلم : بسمة أحمد عبد الرؤوف
 
آخر دروس وخواطر حياتية حبيبت أشارككم بيها هي كالآتي :
● اتعلمت أنشغل بحالي وبنفسي لابأحوال الآخرين ..
○ واتعلمت كمان أكون حاضرة في حياة نفسي ومركزة في تفاصيلي أنا وفي حركاتي وسكناتي ..
اتعلمت أكون موجودة في حياتي أنا وبس ..
مش حاضرة في حياة الآخرين وتفاصيل الآخرين ..
فمن يريد منهم أن يخبرني بتفاصيله فليحكي لي منها ماشاء وأكون سعيدة بذلك .. ولكن لاأسعي أنا للفضول لمعرفة أخبارهم وتفاصيلهم واستقصاء أحوالهم ولا التجسس عليهم .. ولا الضغط عليهم للنطق بتفاصيل لايريدون أن يقولوها لي أو يعلموني بها .
■ أيقنت وتأكدت ان قمة السعادة وقمة الراحة هي في إتصالك بالله وحده سبحانه وتعالى والتعلق به وحده عمن سواه .. والقرب منه سبحانه وتعالى .. وأن أبذل كل جهدي للحفاظ علي هذه العلاقة بكل ماأملك وكل ماأوتيت من قوة .
أما في العلاقات مع البشر فعليٍّ السعي علي حسب قدراتي .. السعي وفقط .. وبالقدر الذي يحقق لي الراحة والسلام النفسي ولا أحارب بشأنها ولا أحارب من أجل أحد لأن سلامي النفسي أولي ولأن الحب والحرب نقيضان ولا يجتمعان معاً .
أما النتائج فهي محددة سلفاً من الله ولا دخل لي بها .
ولأننا بكل بساطة :
( مخيرين في السعي ومسيرين في النتائج )
◇ اتعلمت إني لما أوعد نفسي بحاجة لازم أوفى بوعدي معاها .. زي مابحافظ كده علي الوفاء بوعدي مع الناس ..
بل نفسي أولي كمان .
¤ اتعلمت كمان إني ماأجيش علي نفسي إلا لما أكون مضطرة أعمل كده في حدود ضيقة جدا وفي الظروف الإستثنائية .. وماأعملش حاجة غصب عني وأكون متضايقة ومتكدرة منها ..
اتعودت أحط معني جميل أو نية حلوة يحول نفسيتي للأفضل وأنا بعملها وبكده تتعمل مني برضا وسماحة وأريحية مش بغصب وضيق ونكد .. وعشان تبقي معمولة بحب زي مابيقولوا ..
▪︎اتعلمت أكون شمعة تضئ لكي تضئ للآخرين ..
مش شمعة تحترق من أجل الآخرين ..
فبأبذل مجهودي باستمرار أني أشحن من ربنا وأتملي منه سبحانه وتعالى هو أولا عشان أقدر أفيض علي خلقه وأضئ لكي أضيئهم معايا وأضئ لهم
• اتعلمت كمان مش عشان فلانة اللي غالية عليا واقعة في مشكلة يبقي لازم أقع معاها في نفس المشكلة ولا عشان هي بتعاني في حياتها يبقي لازم أعاني زيها
بالعكس واجبي أدعمها وأتفهم الوضع اللي هي فيه وأقدَّر ده وممكن للحظة كده أحط نفسي مكانها بس من غير ماأحس بمشاعر وأطلع الإختلافات بيني وبينها عشان ماأجذبش السلبيات دي في حياتي زيها ولأني لازم أحافظ علي طاقتي عشان أقدر أقدملها الدعم المناسب ..
لكن لو وقعت زيها بقينا إتنين واقعين بدل واحد بس واقع !! وساعتها مين هيرفعنا !!
هو كده واحد يقع والتاني يشده لفوق من تاني .
◇ واتعلمت كمان أسعي وأحاول أقدَّر الناس عامة واحترمهم وأقدَّر وأتفهَّم إنشغالاتهم وأعذرهم وأتقبل بشريتهم بإنهم بشر بيصيبوا ويخطئوا مش ملايكة ..
وأحاول أتقبل إنسانيتهم وأحب صنعة الله في خلقه مهما كانت أفكارهم ومعتقداتهم أو ديانتهم أو جنسيتهم .
وده اللي بيوضحه إفتراض في علم البرمجة اللغوية العصبية بيقول :
( احترم وتقبَّل الآخرين كما هم )
☆ وفي آخر المقال هقول : د.الفقي رحمه الله كان بيحذرنا وبيقول دايما ماتقولش أنا ووراها حاجة سلبية إوعي تعمل كده .. لأنها هتملي كل خلية في الجسم وهتتحول من مجرد فكرة لإعتقاد وتبقي سلوك بعد كده ..
◇ وكمان كان بيقول :
قول : أنا متقبل نفسي مهما كانت التحديات لأني أنا مش المشكلة وانا مش التحدي لكن أنا أحسن مخلوق خلقه الله سبحانه وتعالى .. ربنا سبحانه وتعالى قال :{ ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم }
ده ربنا لما خلق عقلنا قاله أقبل فأقبل .. أدبر فأدبر ، فقال له : وعزتي وجلالي ماخلقت شئ أعز عليّ منك .
¤ واتعلمت كمان أن مكانتي في قلوب الناس ربنا اللي بيزرعها في قلوبهم مش أنا .. ومهما عملت قصاري جهدي مش هاخد مكانة في قلب حد بالعافية غصب عنه .. ومهما حاولت وبذلت مجهود مش هقدر أكون في دايرة المقربين لأشخاص هما عاوزينك تبقي بعيد مش قريب ..عاوزينك تبقي في دوايرهم البعيدة زي دايرة المعارف مثلا مش دايرة أقرب الأقربين ..
فبالتالي ماأسعاش أخد مكانة مش بتاعتي .
اتعلمت إني أحب ربنا جدا جدا وحب الناس هييجي تلقائي من حب الله سبحانه وتعالى لعبده ..
لأني اتعلمت كده من الحديث ده : فقد قال صلي الله عليه وسلم : [ إنَّ اللَّهَ إذا أحَبَّ عَبْدًا دَعا جِبْرِيلَ فقالَ: إنِّي أُحِبُّ فُلانًا فأحِبَّهُ، قالَ: فيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنادِي في السَّماءِ فيَقولُ: إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلانًا فأحِبُّوهُ، فيُحِبُّهُ أهْلُ السَّماءِ، قالَ ثُمَّ يُوضَعُ له القَبُولُ في الأرْضِ، وإذا أبْغَضَ عَبْدًا دَعا جِبْرِيلَ فيَقولُ: إنِّي أُبْغِضُ فُلانًا فأبْغِضْهُ، قالَ فيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنادِي في أهْلِ السَّماءِ إنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ فُلانًا فأبْغِضُوهُ، قالَ: فيُبْغِضُونَهُ، ثُمَّ تُوضَعُ له البَغْضاءُ في الأرْضِ ]

google-playkhamsatmostaqltradent
close