recent
أخبار ساخنة

الحب الإلهي ... بقلم:نيبال جبر / وطنى نيوز


 

 
بقلم:نيبال جبر
كثيرا ما كنت اسمع قديما ممن حولي عن الحب الالهي وكنت اعتقد أنها كلمة عابرة وأقوم بترديدها دون وعي أو بحث عن معناها ...ويعجبني ابيات مناجاة الله ..
إلا أنها حينما اسمع عن رابعة العدوية والمحبين لله كلامهم وانقل عن لسانهم كلام في الحب الالهي .
توقفت في عمق المعاني واستجلبني الذكر لله واستوقف ذهني دون إرادة مني لاغوص في معانيهم فأجد. المعني الحقيقي للحب الالهي ....
فهو حب من نوع خاص يجعلك تترك كل امور الدنيا ، وتتعمق اكثر ، وتفهم معني وجود الله ،تشعر بان الروح تنفصل عن الجسد وكانها تنطلق الي مكان اخر تحلق وتسعد ،
تتجرد من كل تفاهات الحياة، تشعر ان مناجاة الله وذكره في خلايا جسدك ، تشعر بحلاوة المناجاة والذكر،
فتجد نفسك قد استشعرت حقيقة الأمر و ستجرد روحك من كل السخافات والحزن والوجع، وقتها ستري البشر بصورة مختلفة سوف تتركهم بما يحملوا دون اعتبار ،
قال الإمام الشافعي رحمه الله : إذا انكشف الغطاء يوم القيامة عن ثواب أعمال البشر ، لم يروا ثوابًا أفضل من ذكر الله تعالى ، فيتحسر عند ذلك أقوام فيقولون : ما كان شيء أيسر علينا من الذكر !
فهي عبادة لا تحتاج لطهارة أو إستقبال للقبلة أو لهيئة أو وقت محدد ، ومع ذلك لا يؤديها إلا القليل الموفّق لها!!
قال تعالى :
"وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا".
اللهم إجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات
google-playkhamsatmostaqltradent
close