recent
أخبار ساخنة

وجهوا اسلحتكم الى صدور عدوكم .. أم أنه هو الذى صنعكم / وطنى نيوز


 


المحلل السياسى : سامى ابورجيلة
مايحدث على الأرض المقدسة فى فلسطين المحتلة ، والاعتداء الآثم من العدو الأزلى للأمة العربية وهو المحتل الاسرائيلى لايخفى على أحد .
وطغيانه الذى فاق كل حد ، وإبادته الجماعية لأهل غزة ، وضرب العمارات والأهالى المسالمين فيها ، والاعتداءات المتوالية على أولى القبلتين ، وثالث الحرمين ( المسجد الأقصى ) ، كل ذلك لايخفى على أحد ، وكل ذلك أمام العالم أجمع الذى للأسف ينظر الى كل ذلك ببرود وضمير ميت .
ولكن سؤالى الى من يسمون أنفسهم جماعات جهادية ، أو سلفية ، أو إسلامية ، اين صوتكم الآن ؟
والى الجماعات الدموية التى تسعى فى الأرض فسادا بقتل المسلمين بدم بارد بأسم الدين ، وبأسم الجهاد .
بل والأكثر من ذلك يوجهوا أسلحتهم فى صدور أفراد الجيش الذى من الممكن أن يتصدى لتلك العمليات البربرية التى تقوم بها إسرائيل ، ويقتلون من أفراد الجيش المصرى ( ضباطا وجنودا ) وكل ذلك بأسم الدين ، وبأسم الجهاد ، مع أنه أقوى جيش عددا وعتادا وتدريبا ، وتكتيكا فى المنطقة ، وهو الوحيد كما قلت فى الجيوش العربية الذى يمكن أن يتصدى لهذا العدو .
فبدلا من أن يوجهوا فوهة بنادقهم وأسلحتهم الى العدو الرئيسى ( اسرائيل ) ، يوجهون السلاح الى صدور الجنود والقوات المصرية .
لماذا ؟
سؤال يحتاج الى اجابة كافية وشافية ، والاجابة معروفة سلفا ، ومسبقا ، وهى أن تلك الجماعات المسلحة التى تتحدث بأسم الاسلام ( والاسلام برئ منهم جميعا ) ، هؤلاء صنيعة إسرائيلية ، هؤلاء تدربوا ، وتم إعدادهم وتدريبهم بأيادى إسرائيلية ، وذلك لايوجهون أسلحتهم إلا لأفراد أقوى جيش فى المنطقة ( الجيش المصرى ) ، ولم نسمع أنهم وجهوا أسلحتهم لأى جيش آخر فى منطقتنا العربية غير الجيش المصرى ، وذلك لتفتيته ، والعمل على ضعفه ، والعمل على بث الرعب فى نفوس أفراده ، وعمل فتنة داخل المجتمع المصرى .
لكن هيهات لهم ذلك ، فكلما فعلوا ذلك تمسك رجال جيشنا بأرضهم ، وبالأمانة التى يحنلونها على أكتافهم ، ألا وهى أمانة أن الأرض المصرية لايدنسها عميل ولا خائن حتى وإن كان الثمن هو الدم والأرواح .
لذلك هم لايفكرون أدنى تفكير أن يوجهوا هذا السلاح لصدور العدو الحقيقى الذى يعمل على إبادة شعب واحتلال أرض مقدسة .
google-playkhamsatmostaqltradent
close