recent
أخبار ساخنة

خواطر حياتية( الجزء الأول)/وطني نيوز

=============
بقلم : بسمة أحمد عبد الرؤوف

ربنا علمني في رمضان السنة دي وفي حياتي عامة أطبق تطبيق عملي لمعاني اتعلمتها قبل كده حبيت أشارككم بيها كالآتي :
● اتعلمت أني أفصل قيمتي عن أي حد وماأربطش قيمتي بأي حد غير برب العالمين سبحانه وتعالى
قيمتي دي مستمدة من رب العالمين فقط ..
ودي ثابتة وغير متغيرة أبدا ..
ولا تتأثر بإنتقاد ولا احكام ولا أقوال ولا أفعال اي حد مهما كانت درجة قربهم مني ..
○ ولا أربط قيمتي كمان بأي ممتلكات أو أي أشياء مادية ..
وأفصل بيني وبين التحديات اللي بواجهها .. 
وأبني سور حماية حوالين نفسي عشان أي حاجة تحصل وتكون غير مرضية ليا ماتهدينيش وماتكسرنيش وأقدر أقع وأقوم من تاني بسهولة بقدرة وقوة رب العالمين اللي بيمنحهالي .
□ اتعلمت أتعب أوي علي بناء تقديري لذاتي وثقتي بنفسي عشان أبقي ( ياجبل مايهزك ريح ) .. 

■ إوعي تخلي قيمتك مربوطة بشخص رضي عنك أو مارضيش ولا بإهتمام حد أو بعدم إهتمامه .. ولا بأنك عجبتي فلان أو ماعجبتيش فلانة .. ولا بأن فلان مااحتاجش ليك .. أو هجرك أو سابك .. أو بيحبك أو مابيحبكش .. أو قيمتك راحت لما شاف حد تاني أحسن منك ..
أو إنت مالكش قيمة عند فلان عشان كلم حد إنت مابتحبهوش ..
أو فلان مش عاملك قيمة عنده عشان استرجع الماضي بتاعه وإنت كنت الحاضر بتاعه مثلا ..
ماتربطش قيمتك ببشر ..
اربطها بالله عز وجل فقط ..
ماتسيبش قيمتك في إيد بره .. 
إنت قيمتك جواك مع اللي خلقك ..
إنت قيمتك اتحددت لما ربنا قالك { كن } لما ربنا أراد وجودك في الدنيا دي .. اتحددت منه هو بس سبحانه وتعالي ..

◇ اتعلمت ماأربطش ( أنا ) بحد .. ولا أدوب في حد .. لأن أنا كائن مستقل ..
ومطلوب مني تحقيق رسالة حياتي النورانية في الدنيا .. علي الأرض .. 

¤ اتعلمت ماأربطش قيمتي بمعاملة أي حد ليا ولا حتي معاملة الأب والأم وأقرب الناس ليا مش هي اللي بتتحدد قيمتي بناء عليها ..
بمعني مش عشان فلان راضي عني يبقي أنا كويسة .. وفلان مش راضي عني يبقي أنا وحشة .. ولا فهمني غلط ولا فهمت قصده غلط أقعد متلخبطة ومتوترة لغاية مايحن عليا ويرضي عني !!
مش عشان فلانة ولا فلان اللي بحبهم زعلانين يبقي أنا اللي مزعلاهم .. 
 أنا مش مصدر تعب الناس ..
ومش عشان فلان تعبان يبقي لازم أتعب زيه ..
مش عشان بتحبي فلان وده موده وحش النهاردة يبقي لازم مودك يبقي وحش زيه ..
مش عشان زعلان النهاردة يبقي أنا اللي مزعلاه .. طيب مايمكن مشاكل في شغله ولا مع نفسه ولا مع ماضيه ..
مش كل حاجة أنا السبب فيها وألوم نفسي عليها ..
( أنا لست المسئول عن البشر ومشاكلهم وعقدهم وكلاكيعهم )

( اتعلمت ماأشيلش شيلة مش بتاعتي ) ..
اتعلمت إن كل واحد مسؤول عن حياته وعن ماضيه وعن أفكاره ومعتقداته اللي عايش بيها وعن توجهاته في الحياة ..
وإن كل واحد حر في ردود أفعاله وهو اللي يتحمل مسئولية نتايج أفعاله لوحده ..
كل واحد حر وهو اللي مسئول عن قراراته وماضيه وحاضره ومستقبله ..
طالما هو بالغ عاقل راشد !! . 

♡ اكتشفت أن بعض الأشخاص كلامهم معناه أنك قريب ليهم ولكن أفعالهم معناها إنك بعيد عنهم أوي ..
فلما تيجي تقربلهم بناء علي كلامهم مش هيسمحولك تتخطي الحواجز وتبقي في الدايرة القريبة .. وهتلاقي تصرفاتهم بيبعدوك عنهم عشان تفضل في الدايرة البعيدة عنهم .. عشان تبقي هناك مش هنا ..
 سواء حصل ده منهم بشكل واعي أو لاواعي ..
□ عشان كده اكتشفت إن الحل إني أرجع ( مكاني الأصلي ) وأبقي في الدايرة البعيدة اللي هي دايرة العلاقات السطحية واللي هما عاوزيني أكون فيها .. عشان ياخدوا بالهم من الفرق بين بعدي عنهم وقربي منهم .. 
أصل معني كده أن فيه إتجاهين مختلفين ماشيين عكس بعض ودول مابيوصلوش ومابيجتمعوش في وجهة واحدة ومابيتحدوش .
وكمان عشان أعزز نفسي وماأفضلش أصارع بالعافية علي مكان هو مش بتاعي عندهم ..
وكأني كده قعدت في فرح علي ترابيزة وسط ناس ماأعرفهومش وعلي كرسي هما حاجزينه لحد تاني ومش مخليينه ليا .. شوفتوا المثال ده بيقرب الصورة في أذهانكم وبيبين قد إيه هبقي كده عبء تقيل عليهم أوي . 

☆ ( اتعلمت أنزل الحمل من علي أكتافي فيه رب يشيل عني )
مش عشان فلان بينتقدك يبقي النقد ده فيكي فعلا وتتهز ثقتك بنفسك ويضعف تقديرك لذاتك ..
البشر متغيرين دي حقيقة لأن الثابت الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى ..
وأي بشر بيتكلم ولا بيتصرف معايا بشكل سلبي ولا بينتقد فهو بيعمل ده ممكن بناء علي حالته النفسية في الوقت ده بالذات واللي هي متغيرة طبعاً .. وممكن ده إستحقاقي أو نتيجة حكم مسبق حطيته عليه فبحصد نتيجته .. أو بناء علي أفكاره ومعتقداته عني اللي هي ممكن تكون حاجات قديمة وأفكار قديمة كونها عني واتغيرت فيا وهو لسه ماعملش التحديث ده جواه .. ومتمسك بحاجات قديمة بيشوفني بيها مع إنها مابقيتش فيا !! 
أو ممكن كمان بناء علي أفكار ومعتقدات سلبية مزروعة جوايا وبتتفعل عن طريقه ..
أو ممكن بناء علي رفض داخلي شديد جوايا للصفة دي وكره ليها فبتظهرلي من خلال أشخاص عشان أخد بالي من كل ده وأعالج اللي جوايا ..
( لأن الخارج إنعكاس للداخل )

اتعلمت إن (ثقتي بنفسي مستمدة من الثقة بالله سبحانه وتعالي )
 فأبذل مجهودي إني أقوي تقديري لذاتي وأبني ثقتي بنفسي بناء علي أفعال الله معايا وبناء علي القدرات اللي مديهاني والنجاحات اللي كرمني بتحقيقها .. ومع كل إنجاز ثقتي بنفسي تقوي وتقديري لذاتي يعلي أكتر وأكتر ..
وبرضه مش معني عدم الإنجازات أني أنا وحش أو قليل أو ماليش قيمة برضه .. يمكن لسه محتاج اتعلم او يمكن فترة ضعف وفتور في الطاقة وهتعدي .. ولما الطاقة تعلي من تاني هنرجع ننجز من تاني ..

ونكمل باقي الخواطر في المقال اللي جاي إن شاء الله
#بسمة_أحمد_عبد_الرؤوف
#باحثة_عن_النور
google-playkhamsatmostaqltradent
close