recent
أخبار ساخنة

ماذا بقى ... بقلم : جمال القاضي / وطنى نيوز


 

 
بقلمي : جمال القاضي
 
كم كنت أرى
في عينيك من الحنين
بحرا يفيض
والطيف على أمواجه
ومن فوقها أعلام حبنا
وبين شواطئ الرمش
كالجواري تجري
فاين مدامع الشوق ؟
أجفت فيها منابعا ؟
أم غابت الشمس وعصفت
ريح الفراق بيننا
فلم تعد من الخوف تجري ؟
اين عصافير الصباح
ونشيد كم غردت به ؟
هل طمس على السطور
أحرفا كتبناها بالحب ؟
أم رحل طيور السماء
حين غامت بفضائها
بسحابة الفراق والهجر ؟
اين نوراس البحر ومواني
كنا عندها بالأمس نرسو ؟
هل إحتلت مواطن الرسو ؟
اين شدو اللقاء الذي
كان بيننا حين إلتقينا ؟
هل مزقت على العود
مابقى من أوتاره فصمتت
موسيقاه وصمت العازف عن العزف
قائلا : اين مكان الخلوه
أذهب إليه وأتذوق مرارة الصمت ؟
اين الكأس التي
كم حملت في فراغه سكر الهوى ؟
أكسرت أم ملأت بغيره
شراب من مر ومن ملح ؟
اين النجوم التي
كم شهد حديث عشقنا أمسا؟
أزاغت عن أبصارنا ؟
أم للعيون غيمات من الظلام
فلم تعد تبصر أنوارها اليوم ؟
اين لهفة اللقاء والشوق فيه؟
هل مزقت أواصلها ولم يعد
بيننا من الوصل من خيط ؟
اين ملامح الحب التي
كم طبعت بأفكارنا عن غد ؟
هل ظنت عقول اللقاء بيننا
بأن الليل قد حان بطوله ولم يعد
للغد في قلوبنا بشائرا توحي بالفجر ؟
هل ضلت الخطى طريق الوصول ؟
هل طالت المسافات ؟
أم أنها عثرت ولم تعد
تقوى على السير والمشي؟
هل أنت التي قال عنها القلب قوله
عشقت فيها الجمال وصدقت
جوارحي الجسد ماسمع من قول ؟
لست إنت إن لم يبقى بيننا
حبا يدوم بقلب أوفى بما أوثق من العهد
 
 
google-playkhamsatmostaqltradent
close