recent
أخبار ساخنة

نماذج مضيئه... مصري ينجح فيما فشلت فية شركات عالمية / وطنى نيوز



احمد البدرى
يسترجع الدكتور إبراهيم البحيري، أول "كبير مهندسين" عربي على أكبر ناقلة نفط في العالم وهو بعمر 28 عاما فقط ، والمدير التنفيذي لأكبر شركة محركات سفن في العالم مقرها سويسرا، قصة صعوده ونجاحه.
حيث يقول : أنه كان يعمل في إحدى الشركات الكبيرة بمنطقة الخليج، وحدثت مشكلة في باخرة كبيرة، وكل شركات الصيانة العالمية قالت إن هذه السفينة لن تعود للعمل مرة أخرى، وعُرض عليه هذا الأمر ودرسه جيدًا وأخذ على عاتقه هذا التحدي.
إصلاح عطل السفينة
وأضاف "البحيري" : في لقاء مع الإعلامي أحمد فايق مقدم برنامج "مصر تستطيع" المذاع على قناة "dmc" ، بدأ العمل فيها لمدة 6 أشهر، وبالفعل استطاعوا إصلاح العطل، وكانت هناك فرحة عارمة، ورفعوا القبعة له على النجاح الذي حدث.
وتابع : أن هذه كانت نقطة البداية، وبعد النجاح فوجئ بشركات كثيرة تطلب منه التعاقد معهم، ولكنه كان مرتبطًا بالعمل في شركة عالمية أخرى، مشيرًا إلى أنه بعد ذلك قبل العمل في الشركة الحالية التي يعمل بها، ولكنه اشترط عليهم أن ينتظروا لمدة عامين لاستكمال مهمة كان يؤديها في شركته آنذاك، وبالفعل انتظروه عامين، وأصبح مديرًا تنفيذيًا إقليميًا للشركة السويسرية بعد انتهاء المهلة التي طلبها.
ولفت "البحيري"إلى أنه يعمل باحثًا في تطوير ماكينات السفن، لأنه يهتم بتصنيع مدينة صديقة للبيئة، وأن تكون اقتصادية في استهلاك الوقود، لأن مسألة الوقود في النقل البحري مهمة جدًا في حسابات التكلفة على المنتجات والسلع التي تُنقل بحريًا

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close