recent
أخبار ساخنة

فاطمه محمود تكتب.. روشتة مجانية للسلام النفسي/وطني نيوز


.

بقلم/ د فاطمه محمود

يستطيع الشخص الذي يشعر بالانزعاج من أحدهم إخباره بشكلٍ صريح أنّه بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عنه، وأخذ فترة استراحة من هذه العلاقة، فقد يُساعد هذا الأمر الشخص المزعج على مراجعة نفسه والتحسين من سلوكه، مع الإشارة إلى ضرورة استخدام عبارات مهذبة لشرح الفكرة؛ فمثلاً يُمكن قول: "أنا أشعر بضغطٍ كبير الآن؛ لأنّني أشعر بالانزعاج عندما تسأل أسئلةً شخصيةً؛ فهي تذكرني بأمور لا أرغب بتذكرها، أرجو أن تسمح لي بأن أكون لمفردي خلال فترة اسبوع او اسبوعين.
غالبا يتصرّف الشخص المزعج في أحيانٍ كثيرة بطريقة غير لائقة لرؤية ردود فعل من حوله، لذا يُنصح بتجنّب الغضب، أو التمتمة، أو التعبير عن الاستياء بأي طريقة، إنّما يجب التجاهل وأخذ نفس عميق بتركيز لتهدئة الذات، ولا بدّ من تذكّر أنّ الصمت لا يعني الضَّعف.
واضحك بصوت عال إذا ابتهجت
وابكِي بلا حياء إذا أهمّك شيء ..
واشكِى همّك لمن تستريح إليهم فإن لم تجد فسجله على الورق .. أو بالريشة .. أو على الموبايل .
واهزم همومك بإخراجها من مكانها إلى الهواء الطلق ..
وطهر قلبك من الكراهية والرغبة في الانتقام ممن أساءوا إليك ..
وعش حياتك باعتدال ..
فلا تسرف في التفكير في المستقبل على حساب الحاضر . ولا تفكر كثيرا في احداث الماضي..
كلاهما يسبب لك الإكتئاب والتوتر والقلق.
دكتورة فاطمه محمود
google-playkhamsatmostaqltradent
close