recent
أخبار ساخنة

عندما تشك في وطنيتك..بقلم :أشرف فتحي عبد العزيز / وطنى نيوز


 


بقلم الكاتب /أشرف فتحي عبد العزيز
 
علامات استفهام تتشابك بعقلك علامة تلو أخرى بلا أن تجد لها إجابة منطقية تصد أبواب الشك بداخلك نحو وطنك، علامات تنسج خيوطها حول المواطن الصالح الذي أمن بالتغير وعبر الطريق نحو الأفضل في مركب الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية بكل صورها، لكن عندما يحبطك الوطن في معيشتك التي تحملتها لتكتسب وطنك نحوك لا عليك وبعض من رفاهية الحياة التي تجعلك تشعر الفرق بين الماضي والحاضر...!
لكن عندما تجد العكس من وطنك وتركك في حالة ارتباك وألف صوت من حولك يشكك فكرك نحو الوطن، خصوصاً وأنت ترأ بعينيك وعشت في مرارت تلك الحالات التي خذلتك وتركتك مشتت بلا تفسير لها..!
إسكان متنوع بجميع ربوع مصر يتباهى بها المسؤولين وتتم الإزالات في كل مكان لتوسعة الطرق بالأمر المباشر وترك سكانها بلا مأوى لا تعرف أين تذهب أو من ينجدها من قتل الحيلة والفكر، والمفترض أن تكون الدولة أرحم بهم قبل أي إزالة توفير المسكن والسكين ثم الهدم، وأيضا تجد توسع في شبكات الكهرباء بكل الطرق الحديثة حتى تصل للتصدير وبدل من أن تتهاون أسعار الكهرباء للمواطن يكون العكس، ما زالت الزيادة تطبق على الفاتورة الشهرية، وكذا اكتشاف حقول غاز عالمية جعلت مصر في المرتبة الأولى المصدرة للغاز، ومازالت وأسعار الفاتورة الشهرية تحرق المواطن بزيادة أكثر، وهناك مواطن بلا غاز من الأساس في بلد تصدره للغرباء قبل أن ينعم بها أولاد تلك البلد...!
فلماذا يا وطني تركتني أشك في وطنيتي؟!
google-playkhamsatmostaqltradent
close