recent
أخبار ساخنة

عبير الحبشي تكتب.. التوافق والثبات في تربية الطفل/وطني نيوز


 



كتبت/عبير الحبشى

لكل شخص أسلوب ووجهة نظر فيما يخص طرق تربية الأطفال ونجد دائما أن كل فرد لديه قناعة كاملة بوجهة نظره وأن طريقته هي أفضل الطرق ورغم أنه من المهم أن يكون لديك شعور قوى بالثقة بالنفس وإيمان بوجهة نظرك إلا أنه لا يجب أن تغفل ضرورة التعاون مع الآخرين والمحيطين لتربية طفلك، سواء شريك الحياة أو المربية أو مشرفة الحضانة حيث من الصعب أن تتم التربية بمعزل عن الآخرين.
هنا تظهر مشكلة التضارب في طرق تربية الأطفال حيث يرتكز كل مربى على مجموعة من القواعد والقيم تختلف عما يرتكز عليه شخص آخر من هؤلاء المشاركين في تربية نفس الطفل مما يتسبب في إرباك الطفل وتخبطه في معرفة المعايير التي يجب إتباعها وقد يتسبب في إثارة أحد الوالدين مثلا ضد الآخر كأن برفض أحد الوالدين سلوكا ما فيرد الطفل بأن الطرف الآخر تقبل الأمر ووافق عليه. .
وهنا تظهر أهمية التوافق بين الوالدين والاتفاق بين كل المشاركين في تربية الطفل حول معايير ثابتة وقيم وقواعد موحدة فبطبيعة الحال يدرك ماذا ينتظر منه من أفعال وردود أفعال تنال قبول الجميع ومن ثم يتكون لديه إطار مرجعي قوى ومنهج سلوكي واضح ومحدد لما هو صواب ومقبول وما هو مرفوض وخطأ، وكذلك يحمى الطفل مستقبليا من الازدواجية والتردد ويكون لديه ثبات وثقة وتمسك بالقيم الاجتماعية.
google-playkhamsatmostaqltradent
close