recent
أخبار ساخنة

أصل فكرة نقش الحنه قبل الزواج /وطني نيوز


 

كتبت/ إكرام بركات

ليلة الحنّة أو الحناء تعود الى زمن إيزيس وأوزوريس.
حيث عمد إله الشر "ست" الى قتل "أوزوريس" طمعاً فى الملك وغيرة منه. وراحت "إيزيس" تجمع اشلاء جسده من كل انحاء مصر بعد أن مزقها "ست" الى 14 قطعة ووزعها على أقاليم مصر. وكانت كلما جمعت قطعة من جسده امتلأت يدها بالدماء. وعندما انتهت من جمع كل أشلاء جسده إصطبغت يدها تماماً باللون الاحمر.
وقد اعتبرالمصريون القدماء هذا رمزاً لوفاء الزوجة، وهكذا حرصت الفتيات المصريات فى القديم على تلوين الايادي قبل الزفاف كرمز للوفاء الى النهاية وتناقلت الفتيات هذه العادة الى يومنا هذا دون معرفة أصلها.
قديما كانت هذه الليلة تقتصر على وضع معجون الحناء في إناء، ومن ثم تزيينه بالشموع، وتولى سيدة من أقارب العروس حمله والطواف به على جميع الحاضرات من أجل وضع الحناء في الكف والقدم.
وبعد الانتهاء من وضع الحناء تستمر الأغاني الخاصة بهذه الليلة حتى الساعات الأولى من الصباح.
لكن بمرور الوقت تنوعت أشكال الاحتفال بـ«ليلة الحناء»، وكان للفنانة السودانية ستونة السبق في نقل الحناء السودانية بطقوسها الشهيرة إلى مصر،
وبعدها اختلفت تماما طقوس هذه الليلة حتى تحولت إلى يوم عرس منفرد يسبق يوم العرس الأساسي
google-playkhamsatmostaqltradent
close