recent
أخبار ساخنة

كارثة تهدد المجتمع هوس الميديا خطر يطارد ابنائنا / وطنى نيوز

 

 
كتب : الفت علام
 
هوس الليك والشير وصل بالبعض إلى حد الجنون الذى يقود إلى تصرفات تضع صاحبها تحت طائلة القانون، ففى أكثر من واقعة تحولت إساءة توظيف السوشيال ميديا
هوس السوشيال جعل لدينا ملايين اليوتيوبر، ومليارات القنوات على اليوتيوب، من سيكون المشاهد إذا تحول الجميع إلى مصدر لبث الفيديوهات.
 
بين الحين والأخر، تشتعل مواقع السوشيال الميديا، بالترندات المختلفة، نتيجة لزيادة تفاعل الآلاف من الأشخاص معه، والتي يشعل فتيلها محبي الظهور على السوشيال ميديا
إن أخطر التجاوزات تتمثل في انتهاك حقوق الطفل مثل تعريض صحة الأطفال الصغار للخطر من خلال تصويرهم وهم يدخنون السجائر أو فوق ظهور الحيوانات الكبيرة كالجمال وغيرها، أو استنطاقهم للتلفظ بعبارات وكلمات غير لائقة دون مراعاة لانعكاس ذلك على مستقبل الطفل.
 
وكتبت إحدى صفحات التواصل الاجتماعي التى نشرت الفيديو تحت عنوان «كارثة دمنهور»: «شابان يقومان بإلقاء طفل فى دمنهور من فوق معدية مدرسة الزراعة في المياه أمام مسجد عمرو بن العاص».
 
ويظهر فى الفيديو الشابان وهما يمسكان بالطفل عنوة وهو يقول «يا عم سيب»، وسمع صوت أحد الشابين وهو يقوم بسب الطفل، ثم حمله أحدهما وألقى به فى ترعة المحمودية، وسمع بعدها ضحكات بينما كان الطفل يعافر فى الماء بشكل يدل على أنه لا يعرف العوم، ثم صوت يقول «انزل هاته»، وبعد أن نزل شاب لإنقاذه تم سماع صوت فى الفيديو يقول «اطلع يا عمر»، ولم يتضح هل عمر اسم الطفل أم الشاب الذى أنقذه، كما أنه لم يكن من المعلوم هل الشاب الذي أنقذه هو أحد الشابين اللذين ألقياه فى الماء وسط الضحكات أم أنه أحد المارة.
 
وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على إحدى صفحات مدينة دمنهور على موقع «فيس بوك» بعبارات مستهجنة، مطالبين بضرورة محاسبتهم. هكذا اصبح هوس الميديا يسيطر على العقول

google-playkhamsatmostaqltradent
close