recent
أخبار ساخنة

حواري مع أمي ... بقلم بسمه محمد غنيم / وطنى نيوز


 

 
بقلم / بسمه محمد غنيم
-أمي!
=نعم عزيزتي.
-هل الحزن سيظل مربوطا في عنقي كثيرا ؟
أماه كاد الحزن يقتلني؟!
أمي ..ولمَ الحزن يا روح الفؤاد؟!
-لا أعلم يا أمي ولكن أود أن أسأل سؤالًا.
أمي ..تفضلي عزيزتي.
-هل ما يحدث لنا الآن نستحقه؟!وهل طيبة قلوبنا ذنب ؟ تخسرنا أناس كانوا يقسمون علي البقاء معنا طيله العمر؟! لماذا أماه نصنع الخير ونجد المقابل نكران؟ لماذا نعطي كل المشاعر بثقه ونجد المقابل خيانه ؟لماذا أماه نعطي الوفاء ونجد المقابل نكران وجحود ؟!هل هذا هو خطأنا ام اننا مجني عليهم وهل؟!وهل؟! عالقة بذهني تهلك تفكيري.
أمي ..أود أن أخبرك عزيزتي أن خيرة الله أخير من أمانينا وليذهب من يود الذهاب وكلما ضاقت عليكي أن تتيقني أن فرج الله وعوضه قريب منك كثيرا ولا يحتاج منا سوي القرب من الله والإلحاح في الدعاء.
أماه..ولكن هؤلاء دمروا حياتنا جعلونا نثق بهم ثقة عمياء جعلونا من بعدهم لا نعطي ثقتنا لاحد افقدونا ثقتنا حتي في أنفسنا
أمي..هذا هو الخطأ الأكبر بنيتي لا تجعلي تجربة تدمر لكي ما تبقي في حياتك بل اجعليهم يندمون علي خسارتك اجعليهم يتمنون ان يعودوا إليكي مره اخري كوني قوية كالجبال التي لا تهزها الرياح وكلما وجدوكي صلبه قويه ستندمون علي خسارتك
أماه ولكني لا اقوي علي ذلك فكيف السبيل
أمي...سبيلك الوحيد بنيتي كما أكدت لك من قبل هو تقربك من الله واكثري من الدعاء فكلما شكوتي ضعفك الي الله ستجدينه هو السند لكي في كل وقت وحين
وهل تتوقعي اماه بانني ساستطيع فعل ذلك ؟
أمي..نعم بنيتي تستطيعين وانا سادعوا لكي
ادامك الله نعمه في حياتي يا زهرة العمر والفؤاد
google-playkhamsatmostaqltradent
close