recent
أخبار ساخنة

اميمه العشماوي تكتب..شير كومنت لايك مثلث تزيف الوعى والإنسياق خلف المعلومات المغلوطة/وطني نيوز


 

بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى

شير .. كومنت .. لايك !! كلمات ليس لها علاقة بمفردات لغتنا العربية التى تجرى على ألسنتنا لنتواصل من خلالها ونعبر عن أفكارنا إلا أنها أصبحت جزءا لايتجزأ من حياتنا اليومية فى ظل متابعاتنا لشبكات التواصل الإجتماعى التى أصبحت كظلنا فهذه الكلمات الثلاث تحيلنا إلى قضية مهمة ألا وهى أثر الواقع الذى ترسمه الفضائيات وشبكة التواصل الإجتماعى فى تكوين الرأى العام وتشكيل ثقافة ووعى المواطن وفى السياق نفسه تطرح سؤالا حيويا فى هذا التوقيت الحرج الذى أصبحت فيه المعلومة المضللة والشائعة سلاحا يستهدف وطنا ومواطنا معا فهل تتم المواجهة بالحظر والمنع أم أن الأمر يتطلب إستراتيجية جديدة أساسها يتوقف على مهارة المتلقى وتدريبه على إكتشاف حقيقة الحدث وأبعاده الحقيقية من خلال محو أميته الإعلامية فما بين الحلم والرغبة فى التغيير من أجل حياة أفضل وبين تضارب التعليقات والأخبار التى تطيرها مواقع الإتصال الإجتماعى على شبكة الإنترنت بات المواطن المصرى حائرا بين واقع يعيشه وبين واقع إعلامى تخلقه الصورة ومفاهيم ملتبسة ومعلومات منقوصة أو ملونة يتم الترويج لها تحت شعارات براقة عمدا أو بحسن نية بمجرد الضغط على ( شير ) أو بتعبير أصح شارك ..
من هنا يمكن فى سياق هذه العملية البسيطة يعيش الإنسان فى لحظة واحدة ثلاث أنواع من الواقع أولها الواقع الإجتماعى الحقيقي والثانى الواقع الإجتماعى الملون بالرؤى الذاتية وثالثها الواقع الإعلامى الذى تصنعه وسائل الإعلام من خلال المهنية العالية يمكن الإيحاء للمشاهد بالمضمون المطلوب والتكريس لأى أفكار أو إبراز حدث وتقليل أهمية آخر وتسويق المعلومة أو الشائعة فى النهاية أقول إن فى ظل تطور تكنولوجى لايمكن أن ننكر أنه سهل سبل الحياة على جميع المستويات حتى أصبح من الصعب التخلى عن أدواته فقد أصبح المنع وفكرة فرض ستار حديدى ومحاولة فرض العزلة عن الآخر أيا كان وأياماكانت نواياه وأهدافه أمرا شبه مستحيل إضافة لأن مضاره تتجاوز بمراحل فوائده . فقد أصبح هذا المثلث مثل الماء والهواء مهما كثرت مضاره .
google-playkhamsatmostaqltradent
close