recent
أخبار ساخنة

السياحه والإعلام وجهان لعملة واحدة / وطنى نيوز



ندى الهلبى
منذ خلق الله الإنسان وأورثه الأرض وهو يسعى دائما لعمارتها وقد اتضح ذلك بقوة من خلال الحضارات القديمة والتي تدل على قوة فكر صانعيها وقد تعتبر هذه الحضارات هي الثروة الحقيقية التي يتوارثها الأجيال والتي تعبر بالطبع عن مقدار قوة وتحضر المجتمع؛ لذلك تعتبر المجتمعات التي تنتشر فيها تلك الحضارات العظيمة هي الأكثر جذباً للسياحة على مستوى العالم الحديث.
ولكن السؤال الأكثر أهمية هنا، ما هي السياحة وما أهميتها بالنسبة للمجتمعات؟
تعتبر السياحة هي عملية التنقل من مكان إلى آخر بغرض التنزه ومشاهدة الأماكن الجديدة، بالنسبة للفرد تعرف السياحة أيضاً بأنها الضرب في الأرض؛ أي الانتقال والمشي من موقع إلى آخر، سواء في دولة معينة أو إقليم محدد أو حول العالم؛ من أجل الوصول إلى حاجات معينة وبعيدة عن مكان السكن الدائم أو بيئة الأعمال أو الحروب، كما تعتبر السياحة هي روح الاقتصاد حيث تمثل السياحة نسبة كبيرة من الدخل القومي للدولة الجاذبة للسياح والسياحة وكذلك تؤثر السياحة على ميزان المدفوعات الخاص بأي دولة وذلك من خلال العملات الأجنبية التي تدخلها السياحة، وبالطبع فإن تأثير السياحة ليس مقصوراً على الجانب المادي فقط وإنما يمتد هذا التأثير إلى الجانب النفسي والإنساني؛ حيث أن عملية السياحة يقوم بها الأفراد للتخلص من الضغط النفسي والاضطرابات الناتجة عن مشكلات الحياة المختلفة ونتيجةً إلى ذلك ظهرت أنواع السياحة المختلفة ومنها: السياحة البيئية، والسياحة العلاجية والتي تقوم على جذب السياح للأغراض العلاجية داخل دولة معينة يتوفر بها هذا النوع من السياحة، وأيضاً السياحة الترفيهية وتلك النوعية تعتبر الأقرب إلى المفهوم الشائع للسياحة والذي يسعى للجذب إلى المدن التي تنتشر فيها المدن الساحلية والمنتجعات والمدن الأثرية وسياحة السفاري وهذا النوع من السياحة ينتشر في الدول التي تنتشر فيها الصحاري وأشكالها المتنوعة وكما يوجد أيضاً السياحة الدينية وتعتبر تلك النوعية من أرقى أنواع السياحة لأنها تقوم على الطابع الديني حيث تقام سواءً في المساجد أو الكنائس أو المعابد اليهودية والأديرة.

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close