recent
أخبار ساخنة

العفو عند المقدرة ... هبة الله يوسف محمود / وطنى نيوز


 
 
 
بقلميّےـوتصميميّےـ
✍️...هبة الله يوسف محمود سند
 
ليتني أجد إجابه داخلي تُداوي نزيف قلبي الذي يعتصر ألمًا من مرار الخذلان فلم أثق في أحد يومًا إلا وجنيت حصاد ثقتي بهم جحود ونكران .
لماذا لم يعد بمقدور قلبي السماح
لماذا يرفض إعطاء فرص أخرى ؟
هل لشدة إحساسه بالإنكسار والقهر ، أم لعدم إستيعابه إساءة شخص لك لم يجد منك إلا الخير وقابله بالإساءة والغدر .
صحيح إن العفو عند المقدرة لكن قلبي تألم على نحو يصعب عليه إعطاء فرص أخرى.
لا يستطيع منح حياة فقد الرغبة فيها ، ولم يعد يشعر بوجودها ، كنت أحاول أن أجعله يتمسك بالحياة لخوفي من أن يمر علي اليوم الذي أشعر فيه بقسوته وجموده ، ولم أكن أعلم إنه أوشك على الإحتضار وأن ألم قسوته لا يضاهي الموت وسكراته.
السماح صفة الآهية وحاشاني التشبه بها ، وصحيح إن العفو عند المقدرة ، لكن قلبي لم يعد يمتلك هذه القدرة.
فسامحوني ولا تلوموا إلا أنفسكم.
فقد شكلتني الحياة ونسجتني بخيوطكم ، فهنيئًا لكم بعظيم صنيعكم .
🔥هہمہسہآتہ حہآئرة🔥

google-playkhamsatmostaqltradent
close