recent
أخبار ساخنة

الملكة إليزابيث الأولى ( ١٥٣٣ م - ١٦٠٣ م ) / وطني نيوز


 بقلم / سلفيا سمعان إميل 


هي ابنه الملك هنري الثامن والدتها آن بولين وقد ولدت إليزابيث في عام  ١٥٣٣م .

وأثناء حياة والدها عاشت مع أخيها إدوارد في مدينه هاتفليد (شرق إنجلترا ) .


قبل موت الملك هنري الثامن بأيام قليلة أكد ما أقُر في عام ١٥٤٤م وهي  مسأله التعاقب الوراثي (أن تكون ماري وأختها إليزابيث في وراثه أخيهما إداوارد .


وكانت إليزابيث قد بلغت من العمر الثالثة عشر في وقت  موت الملك هنري الثامن ١٥٤٧ م ، وعندما مات الملك إدوارد في عام ١٥٥٣ م  كانت تبلغ من العمر العشرين عاما ،  وبعد ذلك تولت الملكة ماري العرش حسب مسأله التعاقب الوراثي وعندما أحست الملكة ماري بقرب اجلها أخبرت السفير الإسباني أن يدعو الملكة إليزابيث ليخبرها بإن المجلس وافق أن تكون وريثة لها علي عرش إنجلترا . 


أعتلت الملكة إليزابيث عرش إنجلترا خلف أختها ماري  وعمرها خمسه وعشرين عاما وحكمت إنجلترا حتي بلغت السبعين من عمرها وأعتبر المؤرخون عصرها أزهي عصور التاريخ الإنجليزي حتي أنهم أطلقوا علي القرن السادس عشر عصر إليزابيث ، وأصبحت لإنجلترا السيادة البحرية علي البحار ، وازدهرت الحياة الأدبية ، ونمت القومية الإنجليزية . 


  

وكان عهد الملكة إليزابيث عهدا بارزا في تاريخ الإنجليز  بالقياس إلي ماتم فيه من توسع ومغامرات عبر البحار والمحيطات  ، إذا خطت إنجلترا في أثنائه خطوات واضحة لكي تصبح قوة  عالمية ، وتحولت  بسرعه باهرة عما استقرت عليه في العصور الوسطى .


وكانت صناعة السفن البحرية في عصر إليزابيث قد بلغت أقصى ما إستطاعت أن تبلغه فإمتازت السفن الإنجليزية بصلاحيتها للملاحه وسرعتها ومدفعيتها .


وبإعتراف أوربا كلها أصبحت إنجلترا في عصر الملكة إليزابيث  بلادا موسيقية زخرت فيها روح الشعب بأنغام مطربة وألحان متنوعة طوع قواعد تقليدية صافية .


أما عن فن العمارة لم تكن إنجلترا في المؤخرة بل كان عصر إليزابيث أول خطوة من خطوات التقدم في العمارة المنزلية منها ما بقى حتي الآن ليدل علي مدي العظمة التي عاش فيها الإنجليز في عصر إليزابيث .


وفي عام ١٦٠٣ م توفيت الملكة إليزابيث  عن عمر  ناهز السبعين عاما  من عمرها والسادس والاربعين من عهدها .


ودفنت في دير ويستمنستر  إلي جانب أختها الملكة ماري .

google-playkhamsatmostaqltradent
close