recent
أخبار ساخنة

"عتاب الزمن" ... بقلم مصطفى حيدر / وطنى نيوز


 

 
بقلم مصطفى حيدر الركابي
نعاتب گطوف الجگاير عن العزاز.
عن الظلو طريقي وفارگوني بطراف العتاب.
لراحو وهدلو دليلي بتالي ليلي.
عن الظل الوگت ناديت عتاب.
هلي وزماني وتالي ليلي للفارگو أعزاز عيني.
يمه يامحلى وحلاتج من تطلين.
ويامحلى الصبح لو صبح وياج.
عليل ومن فرگتج ماكو عيون عتاب.
ينادي باب غربة ماكو ليدليني على أمي.
أنادي للفاگد أعزاز وهله ماكو ليردهم إلي.
ننادي وصبرنه وماكو رجعة للفاگد وطن وين يحصله.
فسلاماً الى تلك القلوب التي أشتعلت نار الى فقدانكِ ♡
يا أمي
google-playkhamsatmostaqltradent
close