recent
أخبار ساخنة

جلسة هادئه ... بقلم: نورهان فريد / وطنى نيوز


 

 
بقلم: نورهان فريد
فى لحظات مابين الشمس والمطر وتساقط اوراق الشجر جلست النفس تميل لذكرياتها حدث ما لم يحدث جلست الروح خالصة النية لتلتقى بنفسها ومشاعرها وتسترد جميع لحظات العمر كان الشخص متناقض بين استقامه وذنب ولكن ماعليه هو الاستقامه ليقم بالحمد لله لرب العالمين ويقوم حواره مع نفسه مبنى على تائنيب الضمير لحياتة والاشخاص الذى يعرفهم اجمعين وجد نفسه مقصر بحق نفسه اكثر فا نزلت دموعه حزين لما فعل من حب وحنان ولم يلتقى مثلهما من اجل من جاء على نفسه من اجل مالم يتحملون على روحهم من اعباء من اجله عليه تخطيه وتغاضيه كل من حوله وتجنبه المناقشات والمنزعات الالتقى بنفسه القديمة ليشفق عليها ويقول مالم يكن يحدث فى ذلك الوقت كنت خطاء بحق نفسى وندم مره اخره فى اهماله لنفسه من اجل الاخرين لانه سيحاسب على نفسه من الله لتقاطعه هراء بيضا ذات عينان جميلتان وشعر مميز ملون بلون البنى تصدر صوت رفيع وتجلس على رجله وتنظر الية كانها تحادثه وتقل له كف عما تفعل انك تهلك نفسك بالماضى انظر للحاضر تساقطت اوراق الشجر وخرجت الشمس بالمطر ونهض من على كرسية لياخذ شمسية الوردية ويحمل الهراء ويمشى تحت المطر وينظر الى السماء ويدعى الله انه يرزقه بالفرح كالمطر بكيت عيناه من الخشوع والحمد وقت المطر فستجاب له وخرج من كربة ورزقه الله بافراح كثيره ولكنه ادرك ان الهراء كانت اتيه لتنسيه ما حدث وتجنبه حديثه النفسى المستاء مع الماضى...الماضى اصبح ماضى فلا تبحث وتبعث بشى يكتم انين روحك وصدى قلبك المسموع اذا كان الحلم جميل فعليك با الرغبة على اجتيازه وتخطيه
google-playkhamsatmostaqltradent
close