recent
أخبار ساخنة

«يا ولدي» ... بقلم : نجلاء محجوب / وطنى نيوز


  بقلمى: نجلاء محجوب 

 يا ولدى إني والله أحببتك حد الإختناق وأنا بدونك، فلا تزيد في البعد، ولا تقسو عَليّ، فأنا يا ولدي لم أقدم لك إلا خيرًا، وإختلافي معك لم يكن إلا محبة وَخوفًا عليك، نصيحتي كانت لفلْذة كَبِدِي، الذي أغضبه نصحي،كنت أريد أن أراك مُتميزًا عن الناس وعَني، ولم أتعمد إغضابك، فهجرتني فورًا وهان عليك ودي، عَامًا تلو عاما، مرت عَليّ عُمر، أَعوامه قاسية، وأنا بدونك وحيد، أشعر أن قلبك تبدل يا ولدي وصار حجر، أبكي ليل نهار، يا قسوة ولدي ويا قسوة الزمن، أنا قدمت كل ما لدي ولم يبقي شئ، وشبت يا ولدي ووهن الجسد، أنتظر ودك وسؤالك عني،انتظر ، أري محبتك في عينيك وفي رفقك عَليّ وعلي شيبتي، فإذا كنت باقي علي الود يا اغلي من عيني، فأسأل عن أبيك الذي اهلكه هجرك.

google-playkhamsatmostaqltradent
close