recent
أخبار ساخنة

نفحات إيمانية ومع الهجرة النبوية المباركة " الجزء الخامس عشر " / وطنى نيوز


 


إعداد / محمـــد الدكـــرورى
ونكمل الجزء الخامس عشر مع الهجرة النبوية المباركة، وبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم في تنفيذ خطته بسرعة، فخرج من الظهيرة متجها إلى بيت الصديق رضي الله عنه، وزيادة في التخفي فإن الرسول صلى الله عليه وسلم غطى رأسه ببعض الثياب، فلو رآه أحد من بعيد ما أدرك بسهولة أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم دخل الرسول صلى الله عليه وسلم على الصديق في هذه الساعة التي ما جاء فيها إلى الصديق من قبل طيلة الأعوام السابقة، حتى إن ذلك لفت نظر الصديق رضي الله عنه فقال كما تحكي السيدة عائشة رضي الله عنها، وكما جاء في صحيح البخاري "فداء له أبى وأمى، والله ما جاء به فى هذه الساعة إلا أمر "
وحتى هذه اللحظات والصديق لا يعلم أنه سيهاجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقول السيدة عائشة رضي الله عنها، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستأذن، فأذن له، فقال النبى صلى الله عليه وسلم لأبى بكر "أخرج من عندك" زيادة في الحذر، فقال الصديق في اطمئنان "إنما هم أهلك بأبى أنت يا رسول الله " فقال الرسول صلى الله عليه وسلم "فإنى قد أذن لى فى الخروج " فقال أبو بكر، وقلبه يكاد ينخلع من اللهفة "الصحبة، بأبى أنت يا رسول الله؟ يعني هل سأصحبك في هذه الرحلة؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم "نعم" هنا لم يستطع أبو بكر رضي الله عنه أن يتمالك نفسه من شدة الفرح، فبكى، فسبحان الله العظيم تقول السيدة عائشة رضي الله عنها.
"فلم أكن أدرى أن أحدا يبكى من شدة الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكى " فبكى من شدة الفرح لأنه سيخرج في هذه الهجرة الخطرة، بل شديدة الخطورة، لا شك أن الصديق رضي الله عنه كان يقدر خطورة هذه الرحلة، ولا شك أنه كان يعلم أنه سيكون من المطلوبين بعد ذلك، وقد يقتل، لكن كل ذلك لم يؤثّر فيه مطلقا، إنه يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حبا لا يوصف، يحبه أكثر من حب الأم لولدها، هل لو تعرض الابن لخطر ما، أتتركه أمه دون رعاية خوفا على نفسها من الخطر؟ مستحيل، الصديق كان أكثر من ذلك، كان هذا حبا حقيقيا غير مصطنع، لازمه في كل لحظة من لحظات حياته، منذ آمن وإلى أن مات رضي الله عنه، حتى بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ما تغير حبه في قلب الصديق قط، وبهذا الحب وصل الصديق رضي الله عنه إلى ما وصل إليه، وقبل أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن وسيلة الانتقال إلى المدينة، إذا بالصديق رضي الله عنه يقول "فخذ بأبى أنت يا رسول الله إحدى إحدى راحلتى هاتين" فكان الصديق رضي الله عنه يتوقع أن يكون صاحبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة فاشترى راحلة أخرى غير راحلته، وبدأ يعلف الراحلتين استعدادا للسفر الطويل، فلما جاء موعد السفر كان الصديق جاهزا تماما، لم يجهّز نفسه فقط، بل جهز راحلتين، له ولرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم رفض أن يأخذ الراحلة إلا بثمنها، فقال صلى الله عليه وسلم "بالثمن"
فحقا أن الصديق أنفق معظم ماله على الدعوة، ولكن كان ذلك لإعتاق العبيد وللإنفاق على الفقراء، أما الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يريد من أحد أن ينفق عليه هو شخصيا، فأصر أن تكون الراحلة مملوكة له بماله، ولقد كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه مستعدا تماما، استعدادا نفسيا كاملا للرحيل وترك الديار والبلاد دون اعتذار بأي ظرف معوق، ولا شك أنه إنسان وأنه تاجر وأنه أب وأنه زوج وأنه كذا وكذا، ولا شك أن عنده أمورا كثيرة تعوقه كبقية البشر، ولكنه رضي الله عنه كان يعطي العمل لله عز وجل قدره الحقيقي ولذلك كان يهون إلى جواره أي عمل آخر، وكان مستعدا استعدادا يناسب المهمة، فقد أعد راحلتين حتى دون أن يطلب منه، وكان مستعدا استعدادا عائليا، فقد أهل بيته لقبول فكرة الهجرة، وأخذ القرار ببساطة مع أنه سيترك خلفه في مكة بنات صغارا.
google-playkhamsatmostaqltradent
close