recent
أخبار ساخنة

طاقة الحياة من الله وإلي الله [ الجزء الأول ] / وطنى نيوز


 

 
[ الجزء الأول ]
 
قال تعالي في سورة الحديد { لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
وقال تعالي في سورة يونس { هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
¤ ومعني الآية الأولي في تفسير القرطبي :
( أي أنفرد سبحانه بذلك. والملك عبارة عن الملك ونفوذ الأمر فهو سبحانه الملك القادر القاهر. وقيل : أراد خزائن المطر والنبات وسائر الرزق. { يحي ويميت} يميت الأحياء في الدنيا ويحي الأموات للبعث )
○ وفي تفسير ابن كثير : [ أي هو المالك المتصرف في خلقه، فيحيي ويميت، { وهو على كل شيء قدير} أي ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ]
☆ وماأريد أن أقوله في هذا المقال استنتاجاً من الآيات السابقة :
أن طاقة الحياة قد انفرد الله بها وقد تكفل هو سبحانه وحده في منحها لخلقه ..ولايملكها أحد من البشر .. وكذلك الموت ..
● ويوم أن أعطي حق منح الحياة لأحداً من خلقه أعطاها لسيدنا عيسي عليه السلام ولكن بإذن منه سبحانه وتعالي
قال تعالي { إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي }
■ فيه مقولة بعتبرها صحيحة بتقول : ( الحياة مابتقفش علي حد )
الحياة مستمرة ولاتقف علي موت أحد ولا علي خروج شخص من حياتنا ولا علي فشلنا في مرحلة ما من حياتنا ولا غيره وغيره ..
◇ ليه ؟
لأن طاقة الحياة يمنحها الله فقط ولايملكها أحد من البشر وإحنا اللي بنقص وعي منا بنملكها للبشر غيرنا أو بنوقف حياتنا علي شئ ..وهما في الحقيقة لايملكوها .. وبنملكهم حاجة فوق طاقتهم ..بل ليست في قدرتهم أصلا ..
فنلاقي أشخاص يقولوا أنا حياتي انتهت من بعد موت فلان وخصوصا لو كان أم أو أب .. وغيرهم يقول : أنا هموت ع الحاجة دي أو أنا هموت لو ماحصلتش علي كذا ..واللي يقول: حياتي انتهت أو أنا مابقاش ليا قيمة من بعد فلان لما سابني أو فلانة لما سابتني ..واللي يقول :أنا حياتي اتدمرت بعد ماحصل كذا .. واللي يقول : حياتي مالهاش طعم خلاص من بعد فلان .. وغيره وغيره بنسمع كلام كتير زي كده وماأراه كله إلا ( تعلق مرضي ) ..وإحنا اللي بنربط حياتنا وموتنا وبنعلقهم علي اللي لايملكوها أصلا .. سواء أكانوا أشخاص أو أشياء .
○ وطبعاً ده مايمنعش إننا ناخد فرصتنا للحزن ونعيش مشاعر الصدمة أياً كانت مدتها .. يكون ده فترة وتعدي لغاية مانتوازن ونرجع لحالتنا الطبيعية بعدها ..
لكن مش نقعد سنين وسنين في نفس الحالة أو يمكن تزيد سوء وأسوء علي موت شخص أو هجر شخص أو فشلنا في مرحلة أو عدم حصولنا علي شئ ما كنا نتمني حصوله .
♡ لكن الصح إني أكون علي يقين تام إنه طالما أنا لسه حي يبقي مطلوب مني أكمل حياتي وأعيشها وأنا ( حي )
مش أكون عايش ولكن ( ميت ) ..
وقيمتك بتستمدها من الله فقط ولا تستمدها من أي مخلوق علي وجه الأرض ولاحتي من أي شيء ..
فقد قال تعالي { ولقد كرمنا بني آدم } .
ونكمل في الجزء الثاني من المقال بإذن الله تعالى
google-playkhamsatmostaqltradent
close