recent
أخبار ساخنة

"سلمي" تتميز في مشروع التخرج الخاص بها بعنوان (حوار الجسد الأنثوي) بكلية الفنون الجميلة. جامعة أسيوط /وطني نيوز


علاء يوسف أحمد. جامعة أسيوط 

تميزت الفنانة / سلمى محمد عبد المحسن علي. الطالبة بقسم النحت (شعبه النحت البارز والميداليه) بكلية الفنون الجميلة. جامعة أسيوط. بعمل مجسم رائع في مشروع التخرج الخاص بها. 
حيث يعبر المجسم عن. 
حوار الجسد الأنثوي والموسيقى حينما تتحد الآله الموسيقيه مع ايقاع الحركه للجسد الأنثوي ويتناغم إيقاع الظل والضوء مع حركه زوايا ميل السطوح فى كل من الهارب والحلول النحتيه وتوزيع المستويات بما يحقق جماليات الرؤيه البصريه وتوزان التصميم داخل المساحه ليتحد المتلقى مع مفردات العمل ويقع تحت وقع سطوه الجمله النحتيه. 
حيث تم استخدام خامه الطين الاسوانى وطول المشروع ٢.٤٠ (مترين وأربعين سنتيمتر) والعرض ٣.٦٠. 
وقد استغرق حوالي ٢٥ يوم تقريبا

_ حيث اننا جميعاً نعشق الفن، فلكل منا اهتمامات وحب لنوع معين من الفنون، 
فهناك من يحب الرسم وغير ذلك
والفن ما هو إلا وسيلة للتعبير عن النفس والعواطف والأفكار في شكل محتوًى بصري أو صوتي أو حركي.
فهو موهبة من الله سبحانه وتعالى أعطاها لبعض الأشخاص،
حيث أن الفنون المنتشرة في كل دولة تعكس ثقافتها وتاريخها. وإذا بحثنا عن تاريخ بداية ظهور الفنون، نجد أن الفن موجود منذ العصر الحجري الحديث
الفن من وجة النظر الفلسفية شكل من أشكال الوعي الاجتماعي والنشاط الإنساني يعكس الواقع الذي يعيش فيه المجتمع،
فالفن يؤثر فينا، لكن تأثيره مخدر لطيف، 
كل فن يحمل نورًا إلى الآخر. . الفن أداة الإنسانية لتأمل ملامحها ومعرفة نفسها.
google-playkhamsatmostaqltradent
close