recent
أخبار ساخنة

الإمارات تسعي دائما نحو التميز في مجال العمل الخيري والإنساني / وطنى نيوز


 


بقلم المستشار الدكتور - خالد السلامي 
 
يحتفل العالم باليوم الدولي للأعمال الخيرية، الذي يصادف 5 سبتمبر من كل عام، بهدف توعية وتشجيع الناس والمنظمات غير الحكومية وأصحاب المصلحة في جميع أنحاء العالم لمساعدة الآخرين من خلال الأنشطة التطوعية والخيرية. توفر الأعمال الخيرية، مثل مفاهيم التطوع والعمل الخيري، ترابطًا اجتماعيًا حقيقيًا وتساهم في إنشاء مجتمعات شاملة وأكثر مرونة. يمكن للأعمال الخيرية أن تخفف من أسوأ آثار الأزمات الإنسانية، وأن تكمل الخدمات العامة في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والإسكان وحماية الطفل. يساعد العمل الخيري على النهوض بالثقافة والعلوم والرياضة وحماية التراث الثقافي والطبيعي. كما أنه يعزز حقوق المهمشين والمحرومين وينشر رسالة الإنسانية حول العالم. الأعمال الخيرية أمر حيوي، فهي تساعدنا على الوصول إلى شرائح أوسع من المجتمع، ومساعدة أولئك الذين هم في أمس الحاجة إلى مساعدتنا. هذا هو سبب أهمية اليوم العالمي للأعمال الخيرية. إنه يرفع الوعي حول الأعمال الخيرية ولماذا من المهم مساعدة المحتاجين.
هناك طرق مختلفة يمكنك من خلالها المشاركة في اليوم العالمي للأعمال الخيرية. لا يهم مقدار المال الذي يجب عليك توفيره أو مقدار الوقت المتاح لك؛ المهم أن تشارك وتساهم في العمل الخيري. الأمر كله يتعلق بفعل ما يمكنك فعله. ففي النهاية، لن يكون جيدا أن تضع نفسك في مشكلة مالية من أجل العمل الخيري. إن كنت لا تملك القدرة على المساهمة بالمال، فلماذا لا تتبرع بقليل من وقتك بدلاً من ذلك؟
وقد أثبتت دولة الإمارات أنها رائد للعمل الخيري، حيث تشارك دولة الإمارات في الاحتفال بهذا اليوم، وفي سجلها تاريخ حافل ومتميز في مجال العمل الخيري والإنساني، أسهمت خلاله في تخفيف معاناة المحتاجين، ومد يد العون والمساعدة لكل شعوب العالم. ولم تقتصر الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم دول العالم على تقديم المساعدات الطبية والإغاثية، بل شملت إعادة رعايا الكثير من الدول الشقيقة والصديقة العالقين خارج أوطانهم أيضاً، إذ أتاحت لهم فرصة الرجوع إلى بلادهم سالمين، كما استضافت مجموعة منهم في مدينة الإمارات الإنسانية، ووفرت للمرضى منهم الرعاية الطبية اللازمة.
إن امتلاك القدرة على تحسين حياة الآخرين هي امتياز وهدف لكثير من الناس. إن التصرف بناءً على مشاعر المسؤولية القوية هذه طريقة رائعة لتعزيز قيمنا الشخصية والشعور بأننا نعيش بطريقة تتفق مع معتقداتنا الأخلاقية. إن مشاركة تجربة التبرع للأعمال الخيرية مع أطفالنا تظهر لهم منذ الصغر أنهم يستطيعون إحداث تغييرات إيجابية في العالم. يحب الأطفال بشكل طبيعي مساعدة الآخرين، لذا فإن رعاية كرمهم الفطري من المرجح أن يعني أنهم يكبرون مع تقدير أكبر لما لديهم، وسيواصلون دعم الأعمال الخيرية في السنوات القادمة. إن بدء تقليد التبرع للأعمال الخيرية مع الأطفال أمر سهل – يمكن إنشاء صندوق تبرعات عائلي لجمع التبرعات، وإشراك الأطفال في اختيار الحالات التي يجب دعمها.
نؤمن بأن الجميع هم أخوة في الإنسانية، وعلينا أن نساعد بعضنا البعض، من أجل عالم يسوده الحب والإنسانية.
google-playkhamsatmostaqltradent
close