recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز| «سفير أسبانيا لدي مصر» : السينما الأسبانية تقدم أعمالا مميزة ودول حوض المتوسط لها ثقافة متقاربة

الاسكندرية - بيشوي ادور

أكد سفير أسبانيا بالقاهرة رامون خيل –كاساريس سعادته بحضور فعاليات مهرجان الإسكندرية لسينما دول البحر المتوسط الذي يضم العديد من عروض الأفلام السينمائية الرائعة والعالمية .

وقال السفير الأسباني - ان للسينما والأسكندرية رونقا خاصا ،فالإسكندرية مدينة رائعة وتغمرني السعادة عندما ازورها فهي مدينة ذات طابعا حضاريا وثقافيا خاصا .

وأضاف أن إقامة مهرجان الإسكندرية لسينما دول البحر المتوسط هذا الحدث الدولي الهام يعكس ويؤكد مكانة الاسكندرية كمركز فكري وحضاري وفني دولي .

وأكمل " نحن سعداء بإفتتاح وحضور المهرجان هذا العام بشكل خاص فهناك دورة مخصصة لأفلام المخرج الإسباني المكسيكي الكبير لويس بونويل ضمن فاعليات مهرجان الإسكندرية لسينما دول البحر المتوسط التي تضم وتعرض مجموعة من أجمل و أهم أفلامه " .

كما تحدث عن دور الفنون والثقافة في تحقيق التقارب وتعزيز التفاهم بين الشعوب والثقافات المختلفة ، قائلا " ان دور الثقافة والفنون أساسي فهي تعبر عن المشاعر والأفكار وتعرض وجهات النظر المختلفة ، مشيرا الي أن دول البحر المتوسط تجمعها ثقافة وتقارب خاصا وتلعب الفنون دورا مؤثرا وهاما في التعبير عن شعوبها وثقافتها " .

ونوه الي أن هناك العديد من المؤسسات الثقافية التي تعمل علي تقديم الأفلام والفنون والسينما التي تعبر عن الثقافة المميزة التي تعبر عن شعوب وسكان دول حوض البحر المتوسط .

وألمح الي أن السينما الأسبانية تقدم عروضا ذات طابعا مميزا وخاصا ويعرض خلال تلك الدورة أفلاما للمخرج الإسباني المكسيكي الكبير لويس الذي تمثل أعلامه روائع للسينما الأسبانية .

وفي سياق متصل أافتتح سفير اسبانيا بالقاهرة رامون خيل -كاساريس ، بحضور الناقد الكبير عصام زكريا المدير الفني لمهرجان الإسكندرية السينمائي دورة أفلام المخرج الإسباني المكسيكي الكبير لويس بونويل التي تقام ضمن فاعليات الدورة السابعة والثلاثون لمهرجان الإسكندرية لسينما دول البحر المتوسط .

وتتضمن الدورة عرض أربعة من أبرز أفلام المخرج الإسباني الكبير وهي فريديانا، والملاك المدمر و سمعان الصحراء وكلب أندلسي والتي بدأت أولاها في سينما سان إستفانو بعرض فيلم "فيريديانا" و تعرض باقي الأفلام في سي سينما رويال بالمنتزه "الدرامي من اخراج لويس بونويل و هو فيلم اسباني مكسيكي يعود الي عام 1961 وتدور قصتة لمدة ٩٠ دقيقة حول فيريديانا البطلة التي تسعد لبدء حياتها كراهبة عندما تم ارسالها بشكل شبه اجباري لزيارة عنها المسن، خايمي ، والذي يعتقد انها تشبه زوجته المتوفاة. وتجد البطلة أسوأ مخاوفها تتحقق عندما تجد ان عنها يسعي لإغوائها .

google-playkhamsatmostaqltradent
close