recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز | رئيس "الأسقفية" الشرفي : رحلة الكنيسة الأسقفية في مصر بدأت قبل مائتي عام في أيام محمد علي باشا والى مصر



الاسكندرية - بيشوي ادور

قال الدكتور منير حنا رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الشرفي إن رحلة الكنيسة الأسقفية في مصر بدأت قبل مائتي عام عندما التقت رغبة عدد من المسيحيين الأسقفيين فى بناء مكان يتعبدوا فيه مع كرم وسماحة الوالي المسلم محمد علي باشا والى مصر، الذي خصص قطعة أرض لبناء أول كنيسة اسقفية بالإسكندرية.وعندما ازدادت أعداد أعضاء الكنيسة توالى صدور القرارات الملكية والجمهورية بإنشاء الكنائس في العديد من مدن مصر، مؤكدا إن الكنيسة ساهمت في تصحيح الصورة المشوهة لدى الغرب عن الإسلام والمسلمين من خلال الزيارات الدولية المتبادلة 

وأضاف حنا في كلمته : ‏مرت السنوات حتى جاء عام 2004 الذي كان بمثابة نقطة تحول وانطلاق في رحلة أبروشية مصر حيث وافق سنودس الابروشية على انطلاق الكنيسة نحو خدمة الله والمجتمع فأسسنا كلية اللاهوت الأسقفية عام 2005 وذلك لإعداد الرعاة والخدام بدلا من إرسالهم للخارج، ‏وفي عام 2007 تم إنشاء منطقة أسقفية جديدة ‏في القرن الأفريقي وفي عام 2008 تم إنشاء منطقة اسقفية أخرى في شمال إفريقيا وفي عام 2009 تم تحويل كنيسة الإسكندرية إلى كاتدرائية وتنصيب الدكتور القس سامي فوزي عميدا للإسكندرية ، وعندما ازداد عدد أعضاء الكنيسة في المناطق والمدن الجديدة تم إنشاء كنائس جديدة ‏في تلك المناطق. 

‏واستكمل حنا في كلمته: نتيجة لذلك ازداد عدد اجتماعات الكنائس من 18 اجتماع عام 1976 ، أي وقت تأسيس إقليم القدس والشرق الأوسط، إلى 172 اجتماع عام 2019 كما ازداد عدد الخدام من ستة إلى 61 وعدد الأساقفة من اسقف إلى ثلاثة أساقفة. 

‏وأردف حنا: انطلقت الكنيسة نحو خدمة المجتمع في مجالات الرعاية الصحية والتعليم وتنمية المجتمع وخدمة اللاجئين والمسجونين، ونلنا تشجيعا كبيرا من الدولة بسبب ذلك ، ولهذا زادت أعداد مؤسسات خدمة المجتمع من مدارس ومستشفيات ومراكز لتنمية المجتمع من 5 مؤسسات عام 1976 إلى 30 مؤسسة عام 2019.

‏وعن علاقة الكنيسة بالأزهر الشريف، قال رئيس الأساقفة الشرفي: كما لعبت الكنيسة دورا هاما في الحوار بين اتحاد الكنائس الأسقفية الانجليكانية في العالم والأزهر الشريف ، و قامت بمبادرات عديدة لدعم الوحدة الوطنية و التناغم الطائفي بين ‏أبناء المجتمع وشاركت الكنيسة أيضا فى تصحيح الصور المشوهة لدى الغرب ‏عن أحبائنا المسلمين من خلال الزيارات الدولية المتبادلة. 

‏و أكد حنا في كلمته: شجعنا هذا النمو الروحي والمجتمعي أن نتقدم بطلب لتحويل ابروشية مصر إلى إقليم مستقل بذاته ، وقمنا بتقديم كل المستندات اللازمة لمكتب اتحاد الكنائس الأسقفية الذي بدوره قام بترتيب زيارات متعددة لكل دول الابروشية، وبعدها أوصى بأن تصبح أبروشية مصر إقليما مستقلا . 

‏وأوضح حنا: لقد اخترنا أن يكون اسم الإقليم الجديد "إقليم الإسكندرية" نظرا لاهمية الاسكندرية فى تاريخ الكنيسة و نظرا لأنها كانت نقطة البداية فى رحلة كنيستنا وكذلك نظرا للأهمية التاريخية لمدرسة الإسكندرية في تشكيل الفكر اللاهوتي للعالم خلال الألفية الأولى ، وأملا أن يكون لإقليم الإسكندرية دورا كبيرا في تشكيل الفكر اللاهوتي في الألفية الثالثة 

واختتم رئيس الأساقفة الشرفي كلمته قائل: إنني اثق انه بنعمة الله و بقيادة رئيس الأساقفة سامي فوزي سوف تستمر رحلة الكنيسة وخدمتها في تقديم رسالة المحبة والسلام لكل شعوب الإقليم الجديد وسوف نتبع وصايا مخلصنا يسوع المسيح ‏الذي جال يصنع خيرا لجميع الناس ,ويبشر الْمَسَاكِينَ، ويشْفِيَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، وينَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ ولِلْعُمْيِ بِالْبَصَرِ، وَيرسل الْمُنْسَحِقِينَ فِي الْحُرِّيَّةِ، ويكرر بِسَنَةِ الرَّبِّ الْمَقْبُولَةِ.

جاء ذلك تدشين إقليم جديد للكنيسة الأنجليكانية يحمل اسم إقليم الإسكندرية بالكاتدرائية جميع القديسين الأسقفية بالزمالك بحضور جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري البريطانية والقائد الروحي للطائفة الأنجليكانية في العالم.

google-playkhamsatmostaqltradent
close