recent
أخبار ساخنة

شقة طعمية/وطني نيوز

نائب رئيس القسم الادبي هند خطاب



تأليف أمجد السيد العربى موسى

كنت سائر فى أحد الشوارع عائدا لم أكن فى حالة أدرك منها
كنت أين؟؟  و إلى أين؟؟
و لكنى مدرك على السير فى هذا الطريق تذكرت بأن علبتى المعدنية فارغة من السجائر رئيت على يسار الطريق بصعوبة أحد أكشاك السجائر كانت الرؤية صعبة لتكدس الناس أمام مطعم فول و طعمية جذبتنى الرائحة و لكنى صاحب قولون منهك يا لسوء الحظ فكشك السجائر لم يسلم من تكدث الناس أمامه هههه أنا لا أكره الخير لأحد و لكنى لا أحب الإنتظار حاولت أن أشير للبائع عن طلبى و لكنه كان مشغولا مع الزبائن حتى الزبائن كل منهم كان يحصل على طلبه و يمشى أظن أن الإنتظار فرض واقعيته تنحيت جانبا بكرسيا المتحرك إنتظرت حتى تنقص أعداد الزبائن لفت نظرى رجل يقف خلف الزحام أمام مطعم الفول و الطعمية كان يستنشق رائحة الطعمية المقلية و كإنه العطر الساحر بدأت الزحام تقل أمام المطعم أيضا تبقى شخصان كان هذا الرجل واحد منهم كان متردد الخطى حتى وضعه البائع أمام الأمر الواقع
البائع: أأمر أجيبلك إيه
فأجاب: عايز رغيف فيه قرصين طعمية و حتة بتنجان و حتتين طورشى
أحضر البائع طلبه فسأله الشخص كم حسابك؟؟
أجابه البائع : الحساب وصل نورتنا
مشى الرجل و لكن الشخص الأخر شعر بالغضب لأنه منتظر من قبله فأجاب البائع: هذا الرجل جائع و لم يمتلك النقود و الدليل على شدة جوعه تمعنه و دقته فى طلب ما يريد و إنه طلب شقة أقل فى محتواها كالمعتاد 
شعر الشخص بالحرج و أخذ ما طلب و رحل
فاجئنى من يطرق على كتفى إنه البائع فى كشك السجائر فكنت سارحا فيما رئيت طلبت علبة السجائر و مشيت بكرسيا المتحرك
كم منا جائع لمن يشعر به
author-img
نائب رئيس القسم الادبي هند خطاب

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent
    close