recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز | بالصور .. قنصلية فلسطين بالإسكندرية تقيم سجل عزاء للشهيدة شرين ابو عاقلة بحضور عدد من الشخصيات العامة

الإسكندرية - بيشوي ادور

أقامت القنصلية العامة لدولة فلسطين بالإسكندرية اليوم الأحد بمقرها سجل عزاء الشهيدة شرين ابو عاقلة الذي اغتيلت يوم الأربعاء الماضي علي يد جنود الاحتلال الإسرائيلي اثناء تغطيتها لأحداث اقتحام جيش الاحتلال لمخيم جنين بحضور السفير رافت بدران ابو محمود قنصل العام دولة فلسطين بمحافظة الإسكندرية و عدد من الشخصيات العامة و قناصلة الدول و النواب الذين جاءوا لتسجيل العزاء بدفتر للعزاء جاء ذلك بالتزامن مع الذكري الـ74 لـ"النكبة الفلسطينية" عام 1948 التي يتم إحيائها عبر فعاليات شعبية للتعبير عن تمسكهم بحقهم في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قسرا عام 


ومن جانبه قال السفير رافت بدران ابو محمود قنصل العام دولة فلسطين بمحافظة الإسكندرية إن الجريمة البشعة التي أرتكبها جيش الاحتلال عن عمد رغم ارتداءها الزي الصحفي في جريمة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في ظل الصمت الدولي عن جرائم ومجازر الاحتلال ضد أبناء شعبنا الفلسطيني ، 


واضاف أن هذا العمل البشع اعتداء صارخ على حرية الصحافة وأسلوب لقمع فضح جرائم الاحتلال التي تحدث كل يوم على أرض فلسطين المحتلة ، خاصة ونحن على أعقاب الذكرى ال 74 لاحتلال فلسطين ، فهذه الجريمة البشعة تعتبر نكبة لكل أحرار العالم رغم أنها واحده من ضمن سلسلة من جرائم الاحتلال التي لا تنتهي منذ احتلال فلسطين وحلقة جديدة من مسلسل الإعدامات الميدانية التي تحدث بشكل يومي ضد أبناء شعبنا الباحث عن السلام والحرية والعدل .

وأضاف أن الشهيدة شيرين أبو عاقلة هي فلسطينية من أبناء مدينة القدس، وكانت تخدم الحقيقة والموضوعية وكانت تفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، مقدما لها الشكر في حياتها لرفع رايات الوطن عاليا وعرض القضية على المجتمع الدولي من خلال الإعلام، وشكرا في وفاتها لأنها أضافت لقضيتها وقضية فلسطين تلك الجرائم التي ترتكب قي حق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن هناك جريمة أخرى في ذات يوم استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة، وهو استشهاد الطفل محمد اليازوري، مضيفا أن الشعب الفلسطيني يعيش في تلك الجرائم منذ سنوات طويلة واخذنا على عاتقنا الدفاع عن قضيتنا ودولتنا ليعيش فيها أطفالنا في أمان وسلام.

وأكد أنه ليس بغريب عن جمهورية مصر العربية الوقوف بجانب فلسطين منذ عام ١٩٤٨ وحتى الآن تقف بجانب القضية الفلسطينية.

ولدت شيرين أبو عاقلة في 3 يناير 1971 في القدس لأسرة مسيحيّة تعود جذورها إلى مدينة بيت لحم. تخرّجت من مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا في القدس. درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة والإعلام - فرعي العلوم السياسية، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن عام عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل: وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح وإذاعة مونت كارلو.

انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية، حيث عملت أبو عاقلة على تغطية أحداث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كافة حتى قُتلت برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 مايو غطّت شيرين أحداث الانتفاضة الفلسطينيّة عام 2000، والاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين وطولكرم عام 2002، والغارات والعمليّات العسكريّة الإسرائيليّة المختلفة التي تعرّض لها قطاع غزة. وكانت أول صحفيّة عربيّة يسمح لها بالدخول إلى سجن عسقلان في عام 2005، حيث أجرت مقابلات مع الأسرى الفلسطينيين الذين صدرت بحقهم أحكام طويلة بالسجن.

في 11 مايو 2022، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابتها بعيار ناري بالرأس وأن وضعها حرج للغاية خلال تغطيتها لاقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين. لاحقًا بعد دقائق، أعلنت وزارة الصحة أنها توفيت في قسم الطوارئ بمستشفى ابن سينا التخصصي بمدينة جنين متأثرة بإصابات خطيرة في الرأس .













google-playkhamsatmostaqltradent
close