recent
أخبار ساخنة

عش حياتك بقلم د.فاطمة محمود/وطني نيوز

بقلم/الدكتورة فاطمه محمود ..

احذر انك تلعب دور مش دورك بمعنى انك
تبقي أب او ام لوالدك او والدتك او صحابك او اخواتك
تبقي ابن لإخواتك او اصحابك وهما عاملين عليك دور بابا وماما
تبقي بنت لبنتك او بنت لأبنك او الاب يبقى ابن لأبنه او بنته

المجتمع فيه عمليه تداخل في الأدوار بشكل يجيب جنان والطرفين مصدقين وبيقوموا بالدور في منتهى العظمة

شخص قرر بكامل ارادته انه يتنازل عن هويته الحقيقيه نسيوا هما مين في الأساس ودورهم ايه وقرروا يعيشوا دور اب وام لبعض الناس وابن او ابنه لناس تانيه

منتهى الظلم للنفس انك تقرر تقولها هتعيشي الدور الجميل ده اللي في البدايه بيكون مليان مروءه وشهامة وحب وحنيه واحتواء وعظمه وينتهي بكارثة احتلال واقتحام وتحكم حضرتك تسأل ايه ده هي جيالي ليه ده انا بعمل علشانهم كل حاجه كويسه
نسيت نفسك فهما نسيوا انت في الأساس مين 

ولا بقى البنت اللي تقول على حبيبها انها (أمه) والولد اللي يقول ( بنتي) ربنا معاكم

حضراتكم عقلكم مبقاش عارف يعمل ايه من كتر الشخصيات اللي متخزنه عنده. 

ياريت حضرتك تقعد ترتب كده الفركشه اللي في عقلك وتعرف انت بتلعب دور الاب تجاه مين وانتي ام لكام بني آدم
بنت كام شخص وانت ابن لكام واحده 

العقل لا يفرق بين الحقيقه والخيال.. وبيصدق جدا اللي بتنطق بيه وبتتعامل بيه ممكن سنين

متلومش على سلوكيات حد قرر يعيش بالدور اللي انت رسمته ليه بمنتهى الإتقان يعتمد عليكي زي ( امه) والعطاء يكون بلا حدود ومنغير رد أو الحمايه والاهتمام يكون فرض

بتلعبوا كام دور في حياتكم

واذا شوفت وقدرت تواجه انك عايش حياه مش بتاعتك اشهد ربنا ( لو جاهز) انك بتتبرأ من الأدوار دي وانك بتقرر تعيش انت وبس بأدوارك الحقيقيه اللي جاي بيها للدنيا تلعب التجربة الارضيه
 دكتورة فاطمه محمود
google-playkhamsatmostaqltradent
close