recent
أخبار ساخنة

الأزهر الشريف وتربية بورسعيد يناقشان قضية الطلاق وأسبابها وعلاجها /وطني نيوز


كتب - محمد ياسر

نظمت أ.د. ريحاب عبد العزيز وكيل كلية التربية لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة بجامعة بورسعيد، ندوة دينية توعوية بعنوان "نحو أسرة آمنة لمناقشة قضية الطلاق.. أسباب وعلاج"، أمس الثلاثاء، بقاعة سامي خضير، بالتعاون مع مؤسسة الأزهر الشريف، وذلك تحت رعاية ا.د. أيمن إبراهيم رئيس جامعة بورسعيد، و أ.د. حسن محمد حسن غطاس نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة، و ا.د. شيرين دسوقي عميد كلية التربية ببورسعيد. 
يذكر أن هذه الندوة جاءت في محفل تثقيفي تنويري تعاوني ويعتبر السبق الأول من نوعه بين وكالة شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية تربية بورسعيد، ومؤسسة الأزهر الشريف من خلال قافلة ممثلة في د. حمادة محمد عيسى عضو إدارة الدعوة في مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، والشيخ/ عبدالرحمن الصياد واعظ عام والمنسق الإعلامي بمنطقة وعظ الأزهرية بمدينة بورسعيد، والخبير والمحكم في محكمة الاسرة ببورسعيد، والشيخ/ عبدالله عبد الحافظ واعظ بمنطقة وعظ الازهرية ببورسعيد .

و حرص على الحضور ا.د. عباس علام استاذ المناهج وطرق تدريس الدراسات الإجتماعية، و ا.د. خلف الطحاوي استاذ المناهح و طرق تدريس اللغة العربية، و ا.د. فاطمة عبدالسلام أستاذ المناهج وطرق تدريس الرياضيات ورئيس قسم المناهج و طرق التدريس، و ا.د. إبراهيم مغازي أستاذ علم النفس التربوي، و د. أحمد أبو العز مدرس المناهج و طرق تدريس العلوم باللغة الانجليزية جامعة المنصورة، ود. راندا كامل مدرس المناهج وطرق تدريس اللغة الفرنسية ونائب مدير وحدة الجودة، د. محمد حال مدرس المناهج وطرق تدريس الدراسات الإجتماعية ومنسق البرنامج التأهيل التربوي، و ا. رائف عبد المنعم مدير إدارة تنفيذ ومتابعة المشروعات البيئية في جامعة بورسعيد ، و لفيف من أعضاء هيئة التدريس والهىئة المعاونة والموظفين بكلية التربية ومجموعة كبيرة الطلاب.

بدأت الندوة بكلمة عميد الكلية ا.د. شيرين دسوقي رحبت فيها بالمحاضرين والسادة الضيوف والطلاب ومشيدة بدور مؤسسة الأزهر الشريف في التنوير الديني، وأنها المرجع والأساس في الوعظ، والفتاوى الدينية.

وتلى ذلك كلمة ا.د. ريحاب عبد العزيز وكيل كلية التربية لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة، والتى رحبت فيها بدورها بالسادة المحاضرين، والحضور ، وأشادت ايضا بمؤسسة الأزهر الشريف، وبدورها الكبير في التنوير الديني، مؤكدة على أهمية تجديد الخطاب الديني في المؤسسات التعليمية والجامعات لتنوير أبنائنا الطلاب، وتصحيح المفاهيم المغلوط.

كما عبرت د. ريحاب عن مدى سعادتها بالتعاون الذي كان له السبق الأول بين كلية التربية ومؤسسة الأزهر الشريف، وأكدت على ضرورة مناقشة العديد من القضايا من خلال مؤسسة الأزهر الشريف كقضية الطلاق، والوقوف على أسبابها وطرق علاجها لبناء أسرة آمنة بأبناء أصحاء نفسيا وعقليا واجتماعيا.

ثم تحدث الشيخ عبد الله عبد الحفيظ عن ضرورة الإهتمام ببناء الأسر والاهتمام بالأبناء و تربيتهم واحترامهم، واتباع تعاليم ديننا الحنيف في ذلك لحمايتهم.

ثم تناول د.حمادة عيسى الحديث عن اختيار الزوج والزوجة الصالحة، والصدق في الحديث وتجنب المعاصي والكسب الحلال، والإحترام المتبادل بين الزوجين، وأكد على أن مثل هذه الأمور تعد من شروط الزواج الناجح، ومن ثم تربية الأبناء تربية سليمة وبناء اسر آمنة.

وأعقب ذلك سرد الشيخ عبد الرحمن الصياد من خلال عمله كخبير في محكمة الأسرة ببورسعيد، مشيرا لبعض القصص الحياتية كأمثلة أدت إلى الطلاق وهدم الأسر وتشتت الأبناء.

و أكد الصياد على ضرورة توثيق عقود الزواج والطلاق لضمان الحقوق ومنع ضياعها، كما تطرق في حديثه إلى شرح أنواع الطلاق في الشريعة الاسلامية.
واختتمت الندوة برد الشيخ/ عبد الله عبد الحفيظ على استغسارات وتساؤلات السادة الحضور.

ثم قام كل من ا.د. عباس علام ، ا.د. ريحاب عبد العزيز بتوجيه الشكر للسادة المحاضرين والحضور الكريم، ووعدت ا.د. ريحاب عبد العزيز بمزيد من اللقاءات الدينية التنويرية المتجددة فى المستقبل.
google-playkhamsatmostaqltradent
close