recent
أخبار ساخنة

قناعاتك الشخصيه بقلم د.فاطمة محمود/وطني نيوز


دكتورة فاطمه محمود 

سؤال مهم اسأله لنفسى ولك عزيزى القارئ لماذا نتعرض للصدمة النفسية عندما يقع علينا ظلم؟؟؟

️بالنسبة للإنسان الذى وقع عليه الظلم سنجد انه يختلف رد فعله حسب قناعاته الشخصية ..كيف؟

هناك من هو لا يرد فى حسبانه انه فى حياتنا السلبى والإيجابى أو بمعنى أصح غير مهيئ نفسيا لهذه الحقيقة ويتعلق بإحساس السعادة والثقة والأمان من ناحية أشخاص معينة أو مواقف معينة ولذلك عندما يحدث السلبيات منهم ينصدم ويثور

 وللأسف إحساس الرفض عنده يفتح الباب لدخول الشيطان الذى يجعله يحكم على الآخر بشكل سلبي ويتحدث بطريقه سلبية ويلوث هالته الطاقية ويدمر حياته والأمور تتجه نحو الأسوأ

وفى هذه الحالة لابد من التوقف عن الرفض ولابد أيضا من جلسات استغفار وتوبة عمليا لتنظيف هالته الطاقية لينقذ حياته.

وهناك شخص يدرك أنه فى دنيانا هناك السلبى والإيجابى وهذا هو وعيه..ينسف التعلق من حياته تماما فعندما يحدث السلبى من أشخاص آخرين لا ينزعج..فقناعاته قد هيأت له أن يتوقع أى شىء ..

وهذا الشخص هو المحظوظ حقيقة لأنه إذا تعرض للإساءة من آخرين يتقبل الوضع ولا ينزعج ولا يرفض الوضع ولا يثور 

وبالتالى لا يجد الشيطان له مدخل..فمدخل الشيطان الوحيد هنا هو الرفض..فإذا توقفنا عن الرفض..سينهزم..فيرجع مذئوما مدحورا..

وبالتالى لن يقوم بأى سلبيات من أى نوع وسينشغل بنفسه وسعيه وحسن ظنه بالله وبالآخرين ..
دكتورة فاطمه محمود
google-playkhamsatmostaqltradent
close