recent
أخبار ساخنة

أمور غريبة ..التبرك ببلاعة مجاري في بعض القري بقلم ..نور السيد سليط.. وطني نيوز

بقلم... نور السيد سليط 

               ظهرت في الفترة الأخيرة في بعض القرى في مصر أمور غريبة يستنكرها الشرع غاية الاستنكار ومنها أن قوما يعتمدون على الشفاء من الأمراض بمياه قذرة تخرج من بلاعة مجاري.
و يعتمدون هؤلاء الأشخاص استخدام هذه المياه كنوع من العلاجات يستشفون بها يوم الجمعة وقت صلاة الجمعة.
وهذا مدمر للمعتقدات فإن الشافي هو الله النجسات لا يستشفى بها إنما تزيد الإنسان رهقا كمثل بعض القرى تعتمد على الشفاء بشرب لبن بقرة أو لبن جدي معين يزعمون أن فيه الشفاء قد جمعوا هؤلاء الجهلة بين جهلات المعتقدات وجهلات الفقه فيتطهرون بالنجاسات وقت صلاة الجمعة وهذا فساد معتقد 
قال الله تعالى: ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) الأعراف الآية (157) فإن وقت صلاة الجمعة وقت مبارك محبب فيه التطيب ولبس الملابس الحسنة ولكن هؤلاء في مستنقع الجهل يعيشون في سبات عميق يتبركون ويستبشرون بما هو خبيث ومحرم . 


            عندما سئل الأشخاص عن هذه البلاعة وهذا الحدث مسجل بث مباشر من أمام بلاغة المجاري في ادكوا بمحافظة البحيرة شمال مصر قال أحدهم : إنها شافية لأنها مياه مباركة تجمع بين مجاري ثلاث جوامع 
قال آخر : ذهبت إلى أطباء كثيرين ولم أشفى من المرض إلا عندما استخدمت مياه هذه البلاعة.
وقال آخر: أنه عالج نفسه من النظرة والحسد بمياه هذه البلاعة لأنها مياه مباركة
والجدير بالذكر أن هناك رجل كان من سكان المنطقة يرفض هذا الفعل فجعل يقول لهم هذه مياه نجسة . كيف تستخدمونها ؟
 فما منهم إلا أن قال أحدهم : الجرح النجس لا يزيله إلا من هو أنجس منه والعين والحسد شيء نجس ولا يزيله الا هذا الماء النجس.


            من الأشخاص من يعترف أن هذا ماء نجس ولكنه شافي ومنهم من يعتقد أنه ماء مبارك وشافي .  
قال الله تعالى : " وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " (107) سورة يونس
google-playkhamsatmostaqltradent
close