recent
أخبار ساخنة

متلازمه القلب المكسور ..د فاطمه محمود .. وطني نيوز

دكتورة فاطمه محمود

    أتدري عزيزى القارئ أن اشخاصا كثيرة وافتهم المنية بسبب ما يسمى متلازمة القلب المكسور
رفقا بقلبك ؛ فلا تستهينوا بمن يشكو وجعا في قلبه ؛ لا تستهينوا بمن لا يستطيع التعبير عن ذاك القهر الذي يعتصر فؤاده ، بذاك الذي يعجز عن شرح مدى قوة ألمه ، بمن يعجز عن البوح ، عن إخراج الصرخة
 
 كل من تعرض لهذه المتلازمة ، هم اشخاص تعرضوا لصدمات عاطفية ونفسية قوية ومتتالية ، غاية في القسوة ، غاية في الوجع ، حتى أن أغلبهم يستجدي الله الموت كي يرتاح من ألم يعتصر فؤاده ، فلا يقدر على التنفس ؛ كبت يعجز الحرف عن وصفه

القلب المكسور أصبح مرضا شائعا يؤدي إلى موت الفجأة ، يستهدف النساء والرجال ، ممن يختارون الكبت ، كبت البكاء ، كبت المشاعر، كبت وكبت وكبت 
ظغط واختناق وكبت داخلي ، فتكون النتيجة مغادرة للحياة ؛ أعلم أن الكل ميت لا محالة ولكن لا تجعلوا قلوبا مقابرا ، لا تموتوا وأنتم على قيد الحياة ؛ افسحوا المجال لقلوبكم ان تحب ؛ أن تعبر عما تشعر به ؛ لا تكونوا سببا في الخذلان والفراق ، كونوا رحماء بقلوبكم وقلوب غيركم ممن احبوكم بصدق

لن تنالوا شرف القوة ، بكسر قلبا محبا ، بخذلان قلبا ركض إليكم عاشقا ورأى فيكم الوطن والحلم ؛ لا تستهينوا بكسرة القلب ، إنها ورب الكعبة قاتلة ، خانقة ، تؤدي إلى الموت ، علاجها الوحيد ان تزرعوا الرحمة في افئدتكم ، أن لا تكونوا خنجرا في قلب أحدهم ؛ أن تكونوا رحمة للعالمين ، فمكسور القلب لن يجد الخلاص إلا في صرخة" آه" و سيلا من دموع.
 دكتورة فاطمه محمود
google-playkhamsatmostaqltradent
close