recent
أخبار ساخنة

بكاء على أستار صاحبة الجلالة بقلم . ناصر خليفة.. وطني نيوز

كتب : ناصر خليفة

على مرالسنين و"كل شيء" في حياة البشر " يتَغَّير " لا استثني شيئا حتى نفسية البشر وقلوب الناس ! فهل هو "شيطان الحداثة وجنون البشر" أم هي "سنة الحياة الدنيا وأقدارها" .!؟ 
•• إن ما يجري مع "صاحبة الجلالة" لهو جُرم عظيم لإضعافها وإقصائها ..
إنها الحقيقة المُرة التي تعتصر معها قلوب المخلصين الأوفياء لمهنة الصحافة العريقة عراقة الحقيقة، والأصيلة أصالة الكلمة، والحرة حرية الإنسان ! 
•• لا يخفى على أحد أن {الصحافة المكتوبة} قد صُنفت في عصر رواجها وتألقها وقوة تأثيرها ؛ بالسلطة الرابعة.. فكان لها رجالها من "عمالقة" الصحافة والفكر والأدب عندما كانت تحظى الصحافة بإدارات قوية ومستقلة، وسلطان ونفوذ وشأن وكيان، عندما كانت تزلزل عروش السياسة، وتدك حصون الفساد والمفسدين.. عندما كانت تكشف ملفات الغدر والخيانة، عندما كانت تنسف مخططات التآمر على مصالح الوطن ممن كانوا يدَّعون أنهم حماة الوطن، وعندما كانت تُحبط مخططات ضرب مصالح الشعوب ممن كانوا يدَّعون أنهم نواب الشعوب وخدام حاضره وحماة مستقبله ! .. عندما كان لها الدور التثقيفي في نشر الوعي والتنوير بأقلام كتابها الكبار من الأدباء والمفكرين والذين بدأت الصحافة بمقالاتهم القوية وأقلامهم المؤثرة والتنويرية.. فما من أثر عظيم إلا للكلمة المخلصة! ففي البدء كانت الكلمة اما الآن فقد رحلت (اقرأ) بعدما رحل (الضمير) وإن شئت قل انتحر الضمير، فما كفر بالضمير إلا الفاسقون والمنافقون والمدلسون من الذين حاربوا الصحافة الحرة ولا زالوا يحاربونها حتى تدهور ذاك الكيان ورحل ذاك السلطان ؛ فباتت الصحافة الورقية في مهب الريح ! لا شأن لها ولا سلطة لها ولامعها، ولا نقابة حقيقية تدعم شرفاءَها وتقيم موازينها بالقسط !،،،
•• هذا حال الصحافة بعد أن قصفت بقواعدها وأعمدتها؛ صواريخ "أعدائها".. وها هم شرفاؤها "الحاليون" من الكُّتاب والصحفيين "المظلومين" يبكون أطلالها ويمسكون بفتات أنقاضها التي لا تُسمن ولا تغني من جوع ! بعد أن أمست (الصحافة الورقية) بمثابة رجل عجوز بلغ من الكِبر عتيا، رجل مُقعد لا حول له ولا قوة، أو كخيل الحكومة العجوز" المحددة إقامته في مقره المزري لحين تنفيذ حكم الإعدام "التعسفي" حكم ظالم لا رجعة فيه ! 
فهل من ضمير مُنصف مُغيث يُلم بشتاتها ويقصف بدخلائها ويصحح مساراتها ويعيدها لسابق عهدها ! أم سبق "الانترنت" العذل .!
google-playkhamsatmostaqltradent
close