recent
أخبار ساخنة

آسية زوجة فرعون.. بقلم.نور السيد .. وطني نيوز

بقلم ... نور السيد سليط 

      كانت آسية امرأه صالحة مؤمنة ورحيمة بجانب زوجها الذي يملئه الغرور والطغيان وهي آسيا بنت مزاحم بن عبيد الديان بن الوليد كان أبوها حاكماً لإحدى الممالك التي كانت تحت الحكم المصري 
وقد ورد عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «كَمُل من الرجال كثير، ولم يَكمُل من النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عِمران، وإنَّ فضلَ عائشة على النساء كفضل الثَّرِيد على سائر الطعام».  
[صحيح] - [متفق عليه] وهذا يدل على عظم قدرها عند الله.


في يوم أتى إلى آسية خدمها بالصندوق الذي كان قد وضع فيه موسى عليه السلام وكانت أول من فتح الصندوق وألقى نظرة عليه ومتى أن رأته أحبته حبا شديدا فكانت المرأة الصالحة دائما حائط صد لموسى من بطش فرعون فقد أراد ذبح الفتى عندما رآه لاول مرة وهو وليد في القصر ولكنها شفعت له بإلحاح شديد عند فرعون بالا يقتله.


كانت السيدة آسية قد آمنت بالله سبحانه وتعالى ولكنها كانت تخفي إيمانها خوفا من بطش فرعون وجنوده ولكن ذات يوم تحدت ماشطة إبنة فرعون فرعون وأعلنت إيمانها أمامه فطاح بها فرعون وعذبها أشد أنواع العذاب فلم تطق آسية ما حدث للمراءة الصالحة واعلنت إسلامها وإيمانها بالله عز وجل.

كان فرعون يحب آسية كثيراً فحاول معها بشت الطرق لكي تعود عن ما آمنت به وذهب إلى أمها كي تأثر عليها ولكنها قد ذاقت حلاوة الإيمان فلم تنتبه له.
إلى أن أعلن فرعون لحاشيته أن آسية اتبعة دين موسى عليه السلام فغضب القوم وصاحوا لفرعون بوجوب قتلها فوضوعها في الصحراء وشدوا رجليها ويديها بالاوتاد ووضعوا فوق ظهرها حجر كبير وتركوها في الصحراء، فلما أحست بالألم الشديد رفعت بصرها للسماء وقالة ما ذكره القرآن الكريم قول الله تعالى : " وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ " (11) قال ابن كثير فكشف الله لها عن بيتها في الجنة فابتسمت ثم ماتت.
الجدير بالذكر ان قصة موت آسية زوجة فرعون هي من الإسرائيليات وهي لم ترد في القران ولا السنة والتي لانصدقها ولانكذبها إنما نأخذها للعبرة
google-playkhamsatmostaqltradent
close