recent
أخبار ساخنة

أشدد على جمر دينك إنها تمطر فتن .. بقلم نور السيد .. وطني نيوز

بقلم... نور السيد سليط 

قال رسول الله ﷺ (ستَأتي على الناسِ سُنونٌ خَدَّاعَةٌ يُصَدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصادِقُ ويؤتَمَنُ فيها الخائِنُ ويُخَوَّنُ فيها الأمينُ ويَنطِقُ فيها الرُّوَيبِضَةُ قيل وما الرُّوَيبِضَةُ قال السَّفِيهُ يتكَلَّمُ في أمرِ العامَّةِ)، وفي الحديث علامةٌ من علامات الساعة وهي انقلاب الموازين وهذا من علامات آخر الزمان الذي قال عليه ﷺ : (( ويل للعرب من شر قد اقترب، فتنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا، يبيع قوم دينهم بعرض من الدنيا قليل، المتمسك يومئذ بدينه كالقابض على الجمر، أو قال على الشوك. صححه الأرناؤوط، وفي رواية الترمذي: يأتي على الناس زمان الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر)) رواه الإمام أحمد في مسنده و صححه الألباني.

قال العلماء: وذلك لكثرة الفساد والفتن والمغريات وقلة الأعوان على الطاعة، ولمشقة التمسك بالدين واتباع السنة يكون الملتزم بدينه كالقابض على الجمر أو الشوك.
لذلك عليك أن تتزود لأن تستطيع العيش فيه.


وهذه بعض النصائح لنخرج منه بسلام ونستطيع العيش في الدنيا بآمان.
_ لا تترك الاستغفار فهو آمان من العذاب بعد أن ذهب الأمان الأول وهو موت رسول الله ﷺ وقد قال الله تعالى: " وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ " الانفال (33)

_ في ظل الفقر الذي يعاني منه الكثير من الناس في ظل بخل الأغنياء عن الصدقات تصدق ولو بشق تمرة وتذكر حديث رسول الله ﷺ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: سَبَقَ دِرْهَمٌ مِائَةَ أَلْفِ دِرْهَمٍ. قَالُوا: وَكَيْفَ؟ قَالَ: كَانَ لِرَجُلٍ دِرْهَمَانِ تَصَدَّقَ بِأَحَدِهِمَا، وَانْطَلَقَ رَجُلٌ إِلَى عُرْضِ مَالِهِ فَأَخَذَ مِنْهُ مِائَةَ أَلْفِ دِرْهَمٍ فَتَصَدَّقَ بِهَا. رواه النسائي وحسنه الألباني.
وفي الحديث : نزع رجل لم يعمل خيرا قط غصن شوك عن الطريق، إما كان في شجرة فقطعه وألقاه، وإما كان موضوعا فأماطه، فشكر الله له بها فأدخله الجنة. رواه البخاري ومسلم.

_ وعليك بالحوقلة فهي كنز من تحت العرش وكنز من كنوز الجنة وهي تغير الحال إلى أفضل حال بأمر الله

_ ولا تدعن يوما يمضي بدون صلاة على النبي فقد قال رسول الله ﷺ :مَنْ نَسِيَ الصَّلَاةَ عَلَيَّ خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
والصلاة عليه تكفى بها همك ويغفر لك ذنبك

_ والأهم حافظ على صلاتك ولا تنسى أذكارك فالصلاة أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة والاذكار لأننا في هذا الوقت قد انتشر الحسد والسحر والمس ونحن لا ينقصنا مصائب فينا ما يكفينا فلنحصن أنفسنا يا أخواتي 

_ بر والديك فإنهم أكثر الناس محبة لك وأكثرهم فضلا عليك وعقوقك لهم كبيرة تحاسب عليها 
قال الله تعالى: ((وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون))
(15)لقمان.
_ كن لطيف فكلا منا يحمل بداخله الكثير والكثير لذالك فإن النبي ﷺقال ((كلُّ معروف صدقة، وإنَّ من المعروف أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلْق )) 

سبيل النجاة في الدنيا والآخرة ما إلا بالقرب من الله، وتالله مع السعادة في الدنيا إلا أن يرضى عنك مولاك فيريح بالك وما في الآخرة إلا أن تحسن عملك فتلقى الله وهو راض عنك فيدخلك الجنة وهي المراد وإليها نسعى وما جئنا الدنيا إلا لندفع ثمنها ويميز الله الخبيث من الطيب.
google-playkhamsatmostaqltradent
close