recent
أخبار ساخنة

الملفات والأفكار الاكثر أستهلاكية..بقلم الدكتورة, فاطمه محمود /وطني نيوز

بقم الدكتورة/فاطمه محمود 


عقلك يكون أكثر كفاءة مع الأفكار التى تستهلكها بكثرة
سواء أفكار إيجابية أو سلبية فالعقل لا يُميز
هو جهاز أو أداه عبقرية
يعمل على الملفات التى تأمره بالعمل عليها
لا يعمل من تلقاء نفسه
لذلك فإن عقلك يستهلك كل طاقتة فى الملفات والأفكار الأكثر إستهلاكية
فتجد العبقرى والناجح يكون ناجح لأن كل ما يشغل باله وتفكيره هو العِلم والقراءة والمُستقبل
حتى إن كان فقير جداً ولكنه يتحدى الظروف
ولا يهتم إلا بالتطور والتقدم والشغف
ف يصل فى النهاية إلى أهدافه لأنه إستحق ذلك ؛

وتجد الفاشل والكسول يبقى كما هو لأن كل مآ يشغل باله
هو اليأس وإطلاق الأحكام والمُقارنات وإلقاء اللوم
فلا مجال للعقل لكى يُفكر أو يُبدع أو يطمح فى شىء
فهذه الملفات غير متاحه أمامه وأنت لم تأمره بذلك "

فإذا وضع الإنسان أمامه عوائق بإستمرار
وقام بإستهلاك طاقة العقل فى التركيز على ألم العوائق
وليس التركيز على كيفية التخلص من هذه العوائق
ستزداد هذه العوائق وتصبح أقوى وتعمل ضدك كمُعرقلات "

لكن فى حالة مُقاومتك للظروف
برغم المُحيط الذى يُسبب لك ضغط كبير
لكنك لا تيأس وتخلق لعقلك المجال ليُغلق على نفسه
ولا يتفاعل مع السلبيات المُحيطة
وتعمل على تغيير الإستجابات لعقلك وتحسين المُدخلات إليه
يجد عقلك حلول للمُعرقلات ويجد أفكار إبداعية للخروج من ذلك المُحيط وتغيير الواقع للأفضل 
وتزداد كفائته الفكرية والعملية شيئاً ف شيئاً
وتبدء التجليات فى التجلى وتبدء الرسائل فى التدفُق
وكلما تستمر فى إعطاء عقلك الأفكار البنائة
وإبعاده قدر الإمكان عن الأفكار الهدامة
يرتقى أكثر ويُبدع أكثر وتتدفق إليك التجليات "

فتأكد أنك أنت من تصنع واقعك
بأفكارك وطريقة التحكُم فى مُدخلاتك
ومدى قدرتك على توجيه عقلك فى الإتجاه الصحيح
وحمايته من إستنزاف طاقته فى الطريق الخطأ؛

أنت من تُقرر أى إنسان تكون
ولا تقول القدر مكتوب والحياة ضدى والمُحيط يمنعنى
لأن الله لا يُضيع أجر من أحسن عملا
وليس للإنسان إلا ما سعى "

دكتورة فاطمه محمود
google-playkhamsatmostaqltradent
close